الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي »

أسرع فقد ضاق الخناق مسلكه

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

أسرع فقد ضاق الخناق مسلكه

والحب ما شقَّ على من يسلكه

أخي مالي صيح بي كأنني

أجرب لا يطلى عليه حككه

خوي بي الدهر الضليع باركا

نضو غرام قد قلاه مبركه

والدهر لم تجد به ذائقةٍ

الا الذي يصدق حين تأفكه

جزعت حتى آل بي من جزعي

ان احبس القلب على من يهلكه

رمى لكي يصيد قلبي شركاً

حتى اذا افلت قلبي شركه

نجا فكيف عاد ينجو قاصداً

حبالة الصيَّاد منه رتكه

ابحته سفك مدامعي دماً

وقلت ما ضرّ دمي لو يسفكه

يملأ دمع العين مني محجري

حتى عدت تطفح فيه بركه

منبسط الاطراف الَّا وسطٌ

مكسر طيّ الحرير عككه

طلبته على اقبّ هيكل

ينقش لي شكل الهلال سنبكه

افركه بأنملي وانما

يضوع نشر العود حين تفركه

ألجمني وقادني حيث الهوى

يعلكني طوراً وطوراً اعلكه

اغرق مني بالشؤون سامكا

واليمُّ لا يغرق فيه سمكه

هو العليم بالذي اخفيته النَّ

اس وأن ظن به مشككه

قد صنته والسر في ضمائري

فراح للسر المصون يهتكه

جعلته حشو جفوني والحشا

ورداً ولكن لا يشوك حسكه

قالوا استحِ شبت الا تتركه

قلت شبابي لست طوعاً اتركه

قد كادت العين اذا عبّ الكرى

لولا اكاذيب الخيال تمسكه

بي قمراً في فلك الحسن بدا

يا قمراً انجم فيه فلكه

يا مفرد الحسن الذي ليس له

ثانٍ وددت انَّ عشري تشبكه

عقدت يا ربّي بقلبي حبه

قد عاث يا ربي من يفككه

او كان قلبي الف قلب لوهى

كيف ولا قلب بقلبي اشركه

يعدّ هفواتي عليَّ مالك

ما عدّ للانسان ذنبا ملكه

محمد صلى عليك نافلا

متهم العينين عفّ حنكه

كيف وانت العين بل ضياؤها

والليل جؤشوش احمٌّ حلكه

رحت وانت الراح يا ريحانها

والذهب المحلول يا من يسبكه

معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر -..

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

تصنيفات القصيدة