الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » وفي الهوادج من تلك الحدوج مها

عدد الابيات : 20

طباعة

وفي الهوادج من تلك الحدوج مها

هيفاء ضمَّ عليها درعها الهيفا

جاءت وملء فضول الريط دعص نقاً

يكاد ينهال في ابرادها لطفا

خطَّ المصور كالتمثال صورتها

حتى تمثَّل لي ممشوقها الفا

يرتدُّ طرفيَ صفراً من محاسنها

او ان يرود رياض الحسن مقتطفا

كأنما الطرف منها حين تخفضه

مستبدل عوضاً عن اثمدٍ دنفا

غرثانة وسطاً ريانة كفلا

ممشوقة هيفاً مجدولة قصفا

اتبعتها نظر البازي اذا اخذت

براس علياء من رمل الحمى الحقفا

فلا تشم زهو روضٍ للمنى أنفٍ

او أن تشمَّ فتجني الروضة الأنفا

ونازعين من الاوطان قد قطعوا

متن المهامه حتى استوطنوا النجفا

وصارعوا الحب لا شاكين فانكشفوا

عزل التجلد لا عزل الهوى كشفا

كم فيهم ليَ من خلٍّ علقت به

حتى اذا علقت نفسي هواه جفا

سأبعثنَّ بنات البيد تخبط بي

طوراً واخبط فيها الليل معتسفا

توءمُّ ابيض مجبولاً على كرم

صدفت عنه بآمالي وما صدفا

غمر النوال لوفر المال محتقراً

يرى النضار بعيني ناقداً خزفا

رحب الفناء اذا ما جئته تره

بالعز محتبئاً بالمجد ملتحفا

مكلف شيم الأيام ملزمها

بعكس ما سلكته مسلكاً كلفا

خرق تلاعب بالدهر المجدِّ على

تعاقب الدهر ثبت الجاش ما اختلفا

ملازم شرعة المعروف يكلؤها

ما زاغ عن سنن عنها ولا انحرفا

سمحٌ تبرَّع بالاحسان مبتدأً

ثم استقلَّ فاثنى مكثرا سرفا

مغوار يوم طراد شامس قضبا

خواض يوم عجاج غائم سدفا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة