الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » قد كان عقد ثم قد فسخا

عدد الابيات : 13

طباعة

قد كان عقدٌ ثم قد فسخا

وكذا الهوى بك شدة ورخا

وكفى دموعي كلما نضجت

كفكفت لي بك مدمعا نضخا

ولرب خل قد سهرت لهُ

أعددته دون الأنام أخا

قد آل إلا موردا ثمدا

وغدا يرود المورد السبخا

هل كيف عاد وداده أجناً

من ودّه كلاماء قد نفخا

ونقي عرض قد عرضت لهُ

ودّي فاعرض يؤثر الوسخا

أوليه أنفا كله شمم

ما شمّ ضيماً لا ولا شمخا

ما خفَّ حبك في ضمائره

إني وحبك في الحشا رسخا

قم فاسقنا متروكة حقبا

منسوخها لمفاصلي نسخا

أو عاطنيها صرخدي طلى

بالهام منه صارخ صرخا

جرحالعدى لم يعيي سابره

يعييك أن جرح الأخا شدخا

ومعامل ما خلت يفخني

حتى إذا ملك الحشا فسخا

وجدي تنفس قاذفاً شررا

في مثل كير القين قد نفخا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

40

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة