الديوان » مصر » أحمد شوقي »

صحوت واستدركتني شيمتي الأدب

صحوت واستدركتني شيمتي الأدب

وبت تنكرني اللذات والطرب

وما رشاديَ إلا لمع بارقة

يرام فيه ويُقضَى للعلى أرب

دعت فأسمع داعيها ولو سكتت

دعوت أسمعها والحرّ ينتدب

وهكذا أنا في همى وفي هممي

إن الرجال إذا ما حاولوا دأبوا

ولي همامة نفس حيث أجعلها

لا حيث تجعلها الأحداث والنوب

لها على عزة الأقدار إن مطلت

حلم الليوث إذا ما أستأخر السلب

وإن تحير بي قوم فلا عجب

إن الحقيقة سبل نحوها الرّيب

أوشكت أتلف أقلامي وتتلفني

وما أنلت بنى مصر الذي طلبوا

همو رأوا أن تظل القضب مغمدة

فلن تذيب سوى أغمادها القضب

رضيت لو أن نفسي بالرضى انتفعت

وكم غضبت فما أدناني الغضب

نالت منابر وادى النيل حصتها

منى ومن قبل نال اللهو والطرب

وملعب كمعاني الحلم لو صدقت

وكالأماني لولا أنها كذب

تدفق الدهر باللذات فيه فلا

عنها انصراف ولا من دونها حجب

وجاملت عصبة يحيا الوفاء بهم

فهم جمال الليالي أو هم الشهب

باتوا الفراقد لألاء وما سفروا

عليه والبان أعطافا وما شربوا

وأسعدت مشرفاتٌ من مكامنها

حمر المناقير في لباتها ذهب

مستأنسات قريرات بأخبية

من سندس الروض لم يمدد بها طنب

وما بين حام يهاب الجار ساحته

وناشئ يزدهيه الطوق والزغب

وغادةٍ من بنات الأيك ساهية

ما تستفيق وأخرى همها اللعب

قريرة العين بالدنيا مروعة

بالأسر تضحك أحيانا وتنتحب

وتبرح الفرع نحو الفرع جاذبه

بالغصن فالفرع نحو الفرع منجذب

أبا الحيارى ألا رأى فيعصمهم

فليس إلا إلى آرائك الهرب

لن يعرف اليأس قوم حصنهمو

وأنت رايتهم والفيلق اللجب

عوّدتهم أن يبينوا في خلائقهم

فأنت عانٍ عوّدتهم تعِب

والصدق أرفع ما اهتز الرجال له

وخير ما عوّد أبناً في الحياة أب

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس