الديوان » العصر العباسي » مصطفى البابي الحلبي »

إذا المرء وفق في حدسه

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

إذا المرء وفق في حدسه

أفاق وحل عرى لبسه

وثاب لتطهير أوضاره

ورجض الذي كان من رجسه

وأيقن أن متاع الحيا

ة نقش فلا بد من طمسه

وان ليس للمرء من ماله

سوي ما يُرجى إلى رمسه

ومن ضن بالمال خوف الخطوب

أعان الخطوب على نفسه

وان السعيد الذي يومه

إلى الخير أقرب من أمسه

وذو اللب من نال حسن الثنا

إذا الدهر أخفى صدا جرسه

ومن رفعت فيه أيدي الدعا

إذا الدهر طأطأ من رأسه

فانعم ما كان في بؤسه

واسعد ما كان في نحسه

ومعيار عقل الفتى صنعه

به يظهر الحمق من كيسه

ليهن المحصل شعبان ما

أصاب المحزة في هجسه

همام هو الغيث في بذله

على أنه الليث في بأسه

رأي أن ذي الدار دار الفنا

وكلا سيكرع من كأسه

وأيقن بالأجر أيقان من

يراه ويطمع في لمسه

فجد وحصل من دهره

مآثر تبقي على أسه

بني مكتبا نور فرقانه

يعير النهار ضيا شمسه

ومدرسة لاقتباس العلوم

يصان بها العقل من تعسه

وجامع أنس باشراقه

يكاد يجلى دجا دمسه

فهذا يرتل فرقاته

وهذا مكب على درسه

وآخر منتصب للصلا

ة يلتمس الفوز في خمسه

فيا لك من جامع جامع

وجوه المبرات في أسه

ومنتجع للتقي نوعت

فصول العبادة من جنسه

وسوق تجارته لن تبور

يجل به البيع عن بخسه

فلله بانيه من غارس

جنى ثمر الفوز من غرسه

سينظر آثار ما قدمت

يداه وسطر في طرسه

فوفقه اللَه للصالحات

ورد النوائب عن نفسه

وعوضه بعدُ عمر النسور

بقرب الحظائر من قدسه

معلومات عن مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابي الحلبي. شاعر من القضاة، نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091)، وحج تلك السنة وتوفي بمكة. له..

المزيد عن مصطفى البابي الحلبي