الديوان » المخضرمون » الحادرة » كأن عقيلا في الضحى حلقت به

عدد الابيات : 6

طباعة

كَأَنَّ عُقَيلاً في الضُحى حَلَّقَت بِهِ

وَطارَت بِهِ في الجَوِّ عَنقاءُ مُغرِبُ

وَذي كَرَمٍ يَدعوكُمُ آلَ عامِرٍ

لَدى مَعرَكٍ سِربالُهُ يَتَصَبَّبُ

رَأَت عامِرٌ وَقعَ السُيوفِ فَأَسلَموا

أَخاهُم وَلَم يَعطِف مِنَ الخَيلِ مُرهِبُ

وَسَلَّمَ لَمّا أَن رَأى المَوتَ عامِرٌ

لَهُ مَركَبٌ فَوقَ الأَسِنَّةِ أَحدَبُ

إِذا ما أَظَلَّتهُ عَوالي رِماحِنا

تَدَلّى بِهِ نَهدُ الجُزارَةِ مِنهَبُ

عَلى صَلَوَيهِ مُرهَفاتٌ كَأَنَّها

قَوادِمُ نَسرٍ بُزَّ عَنهُنَّ مَنكِبُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحادرة

avatar

الحادرة حساب موثق

المخضرمون

poet-al-hadra@

14

قصيدة

7

متابعين

قطبة بن أوس بن محصن بن جرول المازني الفزاري الغطفاني. شاعر جاهلي مخضرم مقل، يلقب بالحادرة أي الضخم أو الحويدرة، جمع محمد بن العباس اليزيدي ما بقي من شعره في ...

المزيد عن الحادرة

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة