الديوان » المخضرمون » الحادرة » أظاعنة ولا تودعنا هند

عدد الابيات : 15

طباعة

أَظاعِنَةٌ وَلا تُوَدِّعُنا هِندُ

لِتَحزُنَنا عَزَّ التَصَدُّفُ وَالكُندُ

وَشَطَّت لِتَنأى لي المَزارَ وَخِلتُها

مُفَقَّدَةً إِنَّ الحَبيبَ لَهُ فَقدُ

فَلَسنا بِحَمّالي الكَشاحَةِ بَينَنا

لِيُنسِيَنا الذَحلَ الضَغائِنُ وَالحِقدُ

فَلا فُحُشٌ في دارِنا وَصَديقِنا

وَلا وُرُعُ النُهبى إِذا اِبتُدَرَ المَجدُ

وَإِنّا سَواءٌ كَهلُنا وَوَليدُنا

لَنا خُلُقٌ جَزلٌ شَمائِلُهُ جَلدُ

وَإِنّا لَيَغشى الطامِعونَ بُيوتَنا

إِذا كانَ عَوصاً عِندَ ذي الحَسَبِ الرِفدُ

وَإِنّي لَمِن قَومٍ فَأَنّى جَهِلتِهِم

مَكاسيبَ في يَومِ الحَفيظَةِ لِلحَمدِ

أَلا هَل أَتى ذُبيانَ أَنَّ رِماحَنا

بِكُشيَةَ عالَتها الجِراحَةُ وَالحَدُّ

فَأَثنوا عَلَينا لا أَبا لِأَبيكُمُ

بِإِحسانِنا إِنَّ الثَناءَ هُوَ الخُلدُ

بِمَحبَسِنا يَومَ الكُفافَةِ خَيلَنا

لِنَمنَعَ سَبيَ الحَيِّ إِذ كُرِهَ الرَدُّ

بِمَحبِسِ ضَنكِ وَالرِماحُ كَأَنَّها

دَوالي جَرورٍ بَينَها سَلَبٌ جُردُ

إِلى اللَيلِ حَتّى أُشرِقَت بِنُفوسِها

وَزَيَّنَ مَظلومٌ دَوابِرَها وَردُ

تُصَبُّ سِراعاً بِالمَضيقِ عَلَيهِمُ

وَتُثنى بِطاءً لا تُحَشُّ وَلا تَعدو

إِذا هِيَ شَكَّ السَمهَرِيُّ نُحورَها

وَخامَت عَنِ الأَبطالِ أَقحَمَها القِدُّ

سَوالِفُها عوجٌ إِذا هِيَ أَدبَرَت

لِكَرٍّ سَريعٍ فَهيَ قابِعَةٌ حُردُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحادرة

avatar

الحادرة حساب موثق

المخضرمون

poet-al-hadra@

14

قصيدة

7

متابعين

قطبة بن أوس بن محصن بن جرول المازني الفزاري الغطفاني. شاعر جاهلي مخضرم مقل، يلقب بالحادرة أي الضخم أو الحويدرة، جمع محمد بن العباس اليزيدي ما بقي من شعره في ...

المزيد عن الحادرة

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة