الديوان » العصر الجاهلي » امرؤ القيس » ألا انعم صباحا أيها الربع وانطق

عدد الابيات : 37

طباعة

أَلا اِنعِم صَباحاً أَيُّها الرَبعُ وَاِنطِقِ

وَحَدِّث حَديثَ الرَكبِ إِن شِئتَ وَاِصدُقِ

وَحَدِّث بِأَن زالَت بِلَيلٍ حُمولُهُم

كَنَخلٍ مِنَ الأَعراضِ غَيرِ مُنَبِّقِ

جَعَلنَ حَوايا وَاِقتَعَدنَ قَعائِداً

وَخَفَّفنَ مِن حَوكِ العِراقِ المُنَمَّقِ

وَفَوقَ الحَوايا غِزلَةٌ وَجَآذِرٌ

تَضَمَّخنَ مِن مِسكٍ ذَكِيٍّ وَزَنبَقِ

فَأَتبَعتُهُم طَرفي وَقَد حالَ دونَهُم

غَوارِبُ رَملٍ ذي أَلاءٍ وَشَبرَقِ

عَلى إِثرِ حَيٍّ عامِدينَ لِنِيَّةٍ

فَحَلّوا العَقيقَ أَو ثَنِيَّةَ مُطرِقِ

فَعَزَّيتُ نَفسي حينَ بانوا بِحَسرَةٍ

أَمونٍ كَبُنيانِ اليَهودِيِّ خَيفَقِ

إِذا زَجَرَت أَلفَيتُها مُشمَعِلَّةً

تُنيفُ بِعَذقٍ مِن غُروسِ اِبنِ مُعنِقِ

تَروحُ إِذا راحَت رَواحَ جَهامَةٍ

بِإِثرِ جَهامٍ رائِحٍ مُتَفَرِّقِ

كَأَنَّ بِها هِراً جَنيباً تَجُرُّهُ

بِكُلِّ طَريقٍ صادَفَتهُ وَمَأزِقِ

كَأَنّي وَرَحلي وَالقِرابَ وَنُمرُقي

عَلى يَرفَئِيٍّ ذي زَوائِدَ نَقنَقِ

تَرَوَّحَ مِن أَرضٍ لِأَرضٍ نَطِيَّةٍ

لِذِكرَةِ قَيضٍ حَولَ بَيضٍ مُفَلَّقِ

يَجولُ بِآفاقِ البِلادِ مُغَرِّباً

وَتُسحِقُهُ ريحُ الصَبا كُلَّ مُسحَقِ

وَبَيتٌ يَفوحُ المِسكُ في حُجُراتِهِ

بَعيدٍ مِنَ الآفاتِ غَيرِ مُرَوَّقِ

دَخَلتُ عَلى بَيضاءَ جُمٍّ عِظامُها

تُعَفّي بِذَيلِ الدِرعِ إِذ جِئتُ مودَقي

وَقَد رَكَدَت وَسطَ السَماءِ نُجومُها

رُكودَ نَوادي الرَبرَبِ المُتَوَرِّقِ

وَقَد أَغتَدي قَبلَ العُطاسِ بِهَيكَلٍ

شَديدٍ مَشَكِّ الجَنبِ فَعمِ المُنَطَّقِ

بَعَثنا رَبيئاً قَبلَ ذاكَ مُحَمَّلاً

كَذِئبِ الغَضى يَمشي الضَراءَ وَيَتَّقي

فَظَلَّ كَمِثلِ الخَشفِ يَرفَعُ رَأسَهُ

وَسائِرُهُ مِثلُ التُرابِ المُدَقَّقِ

فَجاءَ خَفِيّاً يَسفِنُ الأَرضَ بَطنُهُ

تَرى التُربَ مِنهُ لاصِقاً كُلَّ مَلصَقِ

وَقالَ أَلا هَذا صُوارٌ وَعانَةٌ

وَخَيطُ نَعامٍ يَرتَعي مُتَفَرِّقِ

فَقُمنا بِأَشلاءِ اللِجامِ وَلَم نَقُد

إِلى غُصنِ بانٍ ناضِرٍ لَم يُحَرَّقِ

نُزاوِلُهُ حَتّى حَمَلنا غُلامَنا

عَلى ظَهرِ ساطٍ كَالصَليفِ المُعَرَّقِ

كَأَنَّ غُلامي إِذ عَلا حالَ مَتنِهِ

عَلى ظَهرِ بازٍ في السَماءِ مُحَلِّقِ

رَأى أَرنَباً فَاِنقَضَّ يَهوي أَمامَهُ

إِلَيها وَجَلّاها بِطَرفٍ مُلَقلَقِ

فَقُلتُ لَهُ صَوِّب وَلا تُجهِدَنَّهُ

فَيَذرُكَ مِن أَعلى القَطاةِ فَتُزلَقِ

فَأَدبَرنَ كَالجَزعِ المُفَصَّلِ بَينَهُ

بِجيدِ الغُلامِ ذي القَميصِ المُطَوَّقِ

وَأَدرَكَهُنَّ ثانِياً مِن عِنانِهِ

كَغَيثِ العَشِيِّ الأَقهَبِ المُتَوَدِّقِ

فَصادَ لَنا عيراً وَثَوراً وَخاضِباً

عِداءً وَلَم يَنضَح بِماءٍ فَيَعرَقِ

وَظَلَّ غُلامي يَضجَعُ الرُمحَ حَولَهُ

لِكُلِّ مَهاةٍ أَو لِأَحقَبَ سَهوَقِ

وَقامَ طِوالَ الشَخصِ إِذ يَخضِبونَهُ

قِيامَ العَزيزِ الفارِسِيِّ المُنَطَّقِ

فَقُلنا أَلا قَد كانَ صَيدٌ لِقانِصٍ

فَخِبّوا عَلَينا كُلَّ بَيتٍ مُزَوَّقِ

وَظَلَّ صِحابي يَشتَوُونَ بِنِعمَةٍ

يَصُفّونَ غاراً بِاللَكيكِ المُوَشَّقِ

وَرُحنا كَأَنَّ مِن جُؤاثى عَشِيَّةٌ

نُعالي النِعاجَ بَينَ عِدلٍ وَمُشنَقِ

وَرُحنا بِكَاِبنِ الماءِ يُجنَبُ وَسطَنا

تُصَوَّبُ فيهِ العَينُ طَوراً وَتَرتَقي

وَأَصبَحَ زهلولاً يُزِلُّ غُلامَنا

كَفِدحِ النَضِيِّ بِاليَدَينِ المُفَوَّقِ

كَأَنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحرِهِ

عُصارَةَ حِنّاءٍ بِشَيبٍ مُفَرَّقِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


اِنعِم صَباحاً

الا عِمْ صباحاً: تحية العرب في الجاهلية .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الأَعراضِ

الأعراض: أعالي الشجر .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُنَبِّقِ

المنبق : المتفرّق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُنَمَّقِ

المنمّق : ثياب من نسيج العراق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الحَوايا

الحوايا : ج حوية وهي البرذعة .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَجَآذِرٌ

الجآذر : أولاد الغزال .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


غَوارِبُ

الغوارب : الأعالي.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَلاءٍ وَشَبرَقِ

آلاء، وشبرق : نوعان من الشجر .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


العَقيقَ

العقيق، وثنية مطرق : اسما مكانين .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَمونٍ

أمون : موثقة الخلق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُشمَعِلَّةً

مشمعلة : ماضية في سيرها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِعَذقٍ

العذق: عنق النخيلة .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


جَهامَةٍ

الجهامة : السحابة .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


جَنيباً

جنيباً: متعلّق بجنبها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَمَأزِقِ

المأزق : المضيق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يَرفَئِيٍّ

اليرفىء : الظليم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


ذي زَوائِدَ

ذو زوائد : ذو عدو سريع .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


نَطِيَّةٍ

النطية : البعيدة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


قَيضٍ

القيض : قشرة البيض. والمعنى : لتذكّره فُلقَ البيض وقشوره .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَتُسحِقُهُ

تسحقه : تبعده إلى مكان سحيق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُرَوَّقِ

المروق : ذو الأروقة أو المظلم

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الرَبرَبِ

الربرب: القطيع من حمار الوحش.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُتَوَرِّقِ

المتورّق : الذي أكل الورق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


العُطاسِ

العطاس : انبلاج الصبح .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِهَيكَلٍ

الهيكل : الجواد .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


فَعمِ المُنَطَّقِ

فعم المنطق : ممتلىء مكان النطاق فيه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يَمشي الضَراءَ

يمشي الضراء : يختفي بالشجر .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الخَشفِ

الخشف: ولد الظبي.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُدَقَّقِ

المدقق: الناعم .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَعانَةٌ

عانة : جماعة أتن وحشية.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَخَيطُ نَعامٍ

خيط نعام : جماعة نعام .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


اللِجامِ

اللجام : ما يربط به الفرس .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


نُزاوِلُهُ

نزاوله : نعالجه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


كَالصَليفِ

الصليف : العود

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


ساطٍ

الساطي : الفرس الذي يرفع ذنبه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُعَرَّقِ

المعرق : الرقيق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَجَلّاها

جلاّها : نظر إليها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُلَقلَقِ

ملقلق: الذي لا يقر بمكانه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


القَطاةِ

القطاة : عجز الدابة .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


كَالجَزعِ

الجزع : الخرز اليماني .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الأَقهَبِ

الأقهب المتودق : المطر جاء به السحاب الأبيض .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَخاضِباً

الخاضب : ذكر النعام .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يَضجَعُ

يضجع الرمح: يميله.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مَهاةٍ

المهاة: البقرة الوحشية.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


لِأَحقَبَ

أحقب : ثور وحشي.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يَخضِبونَهُ

يخصبونه : يطلونه بالدم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


العَزيزِ

عزيز المنطق : الملك ذو التَّاج والمنطقة .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


فَخِبّوا عَلَينا

خبوا علينا : ضربوا علينا خباء .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِاللَكيكِ

اللكيك: المكتنز اللحم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُوَشَّقِ

الموشق : المطبوخ ثم جفف بعد طبخه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِكَاِبنِ الماءِ

ابن الماء : طائر طويل العنق .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


زهلولاً

زهلول : أملس الظهر .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


النَضِيِّ

النضي: السهم بدون نصل وبدون ريش .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الهادِياتِ

الهاديات : السابقات من الوحوش .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن امرؤ القيس

avatar

امرؤ القيس حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-imru-alqays@

53

قصيدة

13

الاقتباسات

1434

متابعين

(130-80 ق.هـ) (497-545م) امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبو هملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه ...

المزيد عن امرؤ القيس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة