الديوان » العصر الجاهلي » امرؤ القيس » كأن المدام وصوب الغمام

عدد الابيات : 2

طباعة

كَأنَّ المُدامَ وصَوْبَ الغَمَامِ

وَرِيحَ الخْزَامَى وذَوْبَ العَسَلْ

يُعَلُّ بِهِ بَرْدُ أنْيَابِهَا

إذَا النَّجْمُ وَسْطَ السَّماءِ اسْتَقَلْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


وَرِيحَ الخْزَامَى

الريح : الهواء الخفيف الخزامى نبات له رائحة طيبة تسر النفس وتهدئ الأعصاب و المراد من ريح الخزامى هنا هو الهواء الذي اصطدم بالخزامى فحمل رائحته ونشرها في الأجواء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو شيماء


وذَوْبَ العَسَلْ

العسل الخالص المصفى والخالي من الشمع

تم اضافة هذه المساهمة من العضو شيماء


معلومات عن امرؤ القيس

avatar

امرؤ القيس حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-imru-alqays@

53

قصيدة

13

الاقتباسات

1677

متابعين

(130-80 ق.هـ) (497-545م) امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبو هملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه ...

المزيد عن امرؤ القيس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة