الديوان » العصر المملوكي » ابن منير الطرابلسي » حي الديار على علياء جيرون

عدد الابيات : 18

طباعة

حَيِّ الدِّيارَ على علياء جَيْرُونِ

مَهْوَى الهَوَى ومَغَاني الخُرَّد العِينِ

مرَاد لَهْوِيَ إذْ كفّي مُصَرِّفَةٌ

أَعِنَّةَ اللَّهْوِ في تلك الميادينِ

بالنَّيْرَبَيْنِ فمَقْرَى فَالسريرِ فَجَم

رايا فجَوِّ حواشي جِسْرِ جِسْرينِ

فَالقصرِ فَالمَرْجِ فَالمَيْدانِ فَالشَرفِ ال

أَعلى فَسَطْرا فَجَرْمانا فَقُلبينِ

فَالماطِرونَ فَدَارَيَّا فجارتها

فَآبلٍ فمَغَاني دَيْرِ قانونِ

تِلكَ المَنازلُ لا وادي الأَراكِ ولا

رَملِ المُصَلَّى وَلا أَثلاثِ يبرينِ

واهاً لِطِيبِ غُدَيَّاتِ الرَّبيع بها

وبَرْدِ أنفاسِ آصالِ التَّشَارِينِ

أَشتاقُ بَرزةَ درنا والأَرزَة من

حَربا وَأبلى لِغَزوى في صريفينِ

هَيْهَات شطَّ حميم الشَّطّ عن خَضِرٍ

يشدو ويُسْعِده طَيْرُ البساتينِ

يَؤُمُّ كافورَ حَصْباءِ العيونِ بِهِ

عَن طَلّ عنبرِ أَصداغِ الرَّياحينِ

ويَطَّبِيني لدار الرُّوم ما شهرت

بِدَير مُرَّان أعيادُ الشَّعانينِ

أَبْدَتْ دمشقُ ربيعاً جلَّ صانِعُهُ

يَأتيكَ في كُلِّ حينٍ غَيرِ مَكنونِ

سُودُ الذَّوائِبِ في حُمْر الخُدُودِ عَلى

بِيضِ المباسِمِ في خُضْر الجفانينِ

آياتُ حُسنٍ غَنيّاتٍ بِأَنفسِها

عَنِ الأَدِلَّةِ فيها وَالبَراهينِ

كَأَنَّ أَلطافَها تَجلو لأَعْيُنِنا

آثارَ أَلطافِ فَخرِ الدّينِ بالدّينِ

عَريقُ مَجدٍ يرى ساسان مَنْصِبَه

مِنَ المَوارنِ منها والعَرَانينِ

وَهِمَّةٌ قد سَمَتْ للمُلْك تَكلؤهُ

أجرتهُ في فَلَكَيْ عِزٍّ وتَمكينِ

تَتَوَّجَ المُلْكُ مِن تاجِ الملوكِ سناً

شمسٌ مَحَتْ كلَّ تأثيرٍ وتزيينِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن منير الطرابلسي

avatar

ابن منير الطرابلسي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Munir-Trabelsi@

125

قصيدة

1

متابعين

أحمد بن منير بن أحمد، أبو الحسين مهذب الدين. شاعر مشهور من أهل طرابلس الشام. ولد بها، وسكن دمشق، ومدح السلطان الملك العادل (محمود بن زنكي) بأبلغ قصائده. وكان هجّاءاً ...

المزيد عن ابن منير الطرابلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة