الديوان » العصر المملوكي » ابن منير الطرابلسي » ودمشق في دمشق رجال سلم

عدد الابيات : 9

طباعة

وَدَمشَقَ في دِمَشقَ رِجالُ سِلمٍ

لِحُورِ نِسائِهم مِنهُم نِساءُ

هِيَ الفِرْدَوْسُ أَصبَحَ وهوَ عافٍ

مِنَ العالي وَمِن خالٍ خلاءُ

جِنانٌ تَعرِفُ الجَنَّات فيها

وَلا رَأيٌ هُناكَ وَلا رواءُ

لأَسمَح صَعبِها وَدَنَت قصاها

وَأَمكَنَك اِقتِيادٌ وَاِمتِطاءُ

وَيا نِعْمَ العَطاء عَطاءُ رَبٍّ

تَوَسَّطَهُ فَأَنشَطَهُ عَطاءُ

تَفاءَلَ بِاِسمِهِ فَالفَألُ وَعْدٌ

يَكونُ عَلى ظُباكَ بِهِ الوَفاءُ

هوَ السَّببُ الَّذي شَزرت قُواهُ

وَهَذَّبَهُ بِخِدمَتِكَ الصّفاءُ

وَسَيفٌ إِن تَشِمْهُ تَشِمْ حُسَاماً

وَإِنْ يُغْمَدْ فَنارٌ بَل ذكاءُ

جَنَتْهُ لَكَ السّعادَةُ قَطْفَ رَأيٍ

لِنَقبِ الخادِعيكَ بِهِ هناءُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن منير الطرابلسي

avatar

ابن منير الطرابلسي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Munir-Trabelsi@

125

قصيدة

1

متابعين

أحمد بن منير بن أحمد، أبو الحسين مهذب الدين. شاعر مشهور من أهل طرابلس الشام. ولد بها، وسكن دمشق، ومدح السلطان الملك العادل (محمود بن زنكي) بأبلغ قصائده. وكان هجّاءاً ...

المزيد عن ابن منير الطرابلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة