الديوان » العصر المملوكي » ابن منير الطرابلسي »

إذا غضب الأنام وأنت راض

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

إذا غضب الأنام وأنت راضٍ

عليّ فما أبالي مَن جفاني

وكيف أَذُمُّ للأيّام فِعْلاً

وقد وهَبَتْكَ يا كلَّ الأماني

فقُلْ لِلحاسِدينَ ثِقوا بِكَبْتٍ

يَقودُكُم إِلى دَرْكِ التّفاني

صَفا وَرد الصفاءِ وَرَقَّ رو

حُ الوفاء وأينعت ثُمُرُ التَّداني

وواصَلَ مَن أُحِبُّ فبِتُّ منه

أَرُود اللَّحْظَ في رَوْض الجنانِ

ويا عينَ الرَّقيبِ سخِنْتِ عيناً

فَما أَغنى شهادك إِذ رَعاني

وصلت إلى مُنَايَ وأنتِ عَبْرَى

تُضَلِّلُكِ المَدَامِعُ عَن مَكاني

فَمَن لَقِيَ الزَّمانَ بِوَجهِ سُخطٍ

فإنّي قد رَضِيتُ على الزّمانِ

معلومات عن ابن منير الطرابلسي

ابن منير الطرابلسي

ابن منير الطرابلسي

أحمد بن منير بن أحمد، أبو الحسين مهذب الدين. شاعر مشهور من أهل طرابلس الشام. ولد بها، وسكن دمشق، ومدح السلطان الملك العادل (محمود بن زنكي) بأبلغ قصائده. وكان هجّاءاً..

المزيد عن ابن منير الطرابلسي

تصنيفات القصيدة