الديوان » المخضرمون » خراش الهذلي »

كأن الغلام الحنظلي أجاره

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

كَأَنَّ الغُلامَ الحَنظَلِيَّ أَجارَهُ

عُمانِيَّةٌ قَد عَمَّ مَفرِقَها القَملُ

أَباتَ عَلى مِقراكَ ثُمَّ قَتَلتَهُ

عَلى غَيرِ ذَنبٍ ذاكَ جَدَّبكَ الثُكلُ

فَهَل هُوَ إِلّا ثَوبُهُ وَسِلاحُهُ

وَما بِكُم عُريٌ إِلَيهِ وَلا عُزلُ

دَعا قَومَهُ لَمّا اِستُحِلَّ حَرامُهُ

وَمِن دونِهِم عَرضُ الأَعِقَّةِ فَالرَملُ

وَلَو سَمِعوا مِنهُم دُعاءً يَروعُهُم

إِذا لَأَتَتهُ الخَيلُ أَعيُنُها قُبلُ

شَواحِيَ يَمرِيهِنَّ بِالقَومِ وَالقَنا

فُروعُ السِياطِ وَالأَعِنَّةُ وَالرَكلُ

إِذاً لَأَتاهُ كُلُّ شاكٍ سِلاحُهُ

يُعانِشُ يَومَ البَأسِ ساعِدُهُ جَدلُ

فَلَو كانَ سَلمى جارَهُ أَو أَجارَهُ

رِياحُ بنُ سَعدٍ رَدَّهُ طائِرٌ كَهلُ

تَرى طالِبي الحاجاتِ يَغشَونَ بابَهُ

سِراعاً كَما تَهوى إِلى أُدَمى النَحلُ

معلومات عن خراش الهذلي

خراش الهذلي

خراش الهذلي

خويلد بن مرة، من بني هذيل، من مضر. شاعر مخضرم، وفارس فاتك مشهور. أدرك الجاهلية والإسلام. واشتهر بالعدو، فكان يسق الخيل. أسلم وهو شيخ كبير، وعاش إلى زمن عمر (رض)..

المزيد عن خراش الهذلي

تصنيفات القصيدة