الديوان » العصر الجاهلي » زيد الخيل الطائي »

لا أرى أن بالقتيل قتيلا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

لا أَرى أَنَّ بِالقَتيلِ قَتيلاً

عامِرِيّاً يَفي بِقَتلِ دَوابِ

لَيسَ مَن لاعَبَ الأَسِنَّةَ في النَقْ

عِ وَسُمِّيَ مُلاعِباً بِأَرابِ

عامِرٌ لَيسَ عامِرُ بنُ طُفَيلٍ

لَكِن العَمرَ رَأسُ حَيِّ كُلابِ

ذاكَ أَن أَلقَهُ أَنالُ بِهِ الوَتْ

رَ وَقَرَّت بِهِ عُيونَ الصِحابِ

أَو يَفُتني فَقَد سُبِقتُ بِوَتَرٍ

مَذحَجِي وَجَدِّ قَومي كِئابِ

قَد تَقَنَّصتُ لِلضَبابِ رِجالاً

وَتَكَرَّمتُ عَن دِماءِ الضِبابِ

وَأَصَبنا مِنَ الوَحيدِ رِجالاً

وَنَفيل فَما أَساغوا شَرابي

معلومات عن زيد الخيل الطائي

زيد الخيل الطائي

زيد الخيل الطائي

زيد بن مهلهل بن منهب بن عبد رُضا، من طيء، كنيته أبو مُكنف. من أبطال الجاهلية. لقب "زيد الخيل" لكثرة خيله، أو لكثرة طراده بها. كان طويلاً جسيماً، من أجمل..

المزيد عن زيد الخيل الطائي

تصنيفات القصيدة