الديوان » العصر الجاهلي » زيد الخيل الطائي » أقاتل حتى لا أرى لي مقاتلا

عدد الابيات : 5

طباعة

أُقاتِلُ حَتّى لا أَرى لي مُقاتِلاً

وَأَنجو إِذا لَم يَنجُ إِلّا المُكَيَّسُ

وَلَستُ بِذي كُهرورَةٍ غَيرَ أَنَّني

إِذا طَلَعَت أولى المُغيرَةِ أَعبِسُ

وَيَقذِفُ حَولي جَمعُ أَخزَمَ بِالحَصى

وَجَمعُ سَلامانِ الحُماةُ وَسَنبَسُ

وَيَقذِفُ شَماسُ بنُ عَمرُو وَرَهطُهُ

وَيا رُبَّ مِنهُم دارِعٌ وَهوَ أَشرَسُ

سَريعٌ إِلى الهَيجاءِ شاكِ سِلاحه

فَما أَن يَكادُ قَرنُهُ يَتَنَفَّسُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن زيد الخيل الطائي

avatar

زيد الخيل الطائي حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-Zayd-al-Khayl@

67

قصيدة

7

متابعين

زيد بن مهلهل بن منهب بن عبد رُضا، من طيء، كنيته أبو مُكنف. من أبطال الجاهلية. لقب "زيد الخيل" لكثرة خيله، أو لكثرة طراده بها. كان طويلاً جسيماً، من أجمل ...

المزيد عن زيد الخيل الطائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة