الديوان » العصر الاموي » مالك بن الريب »

أحقا على السلطان أما الذي له

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَحَقّاً عَلى السُلطانِ أَمّا الَّذي لَهُ

فَيُعطى وَأَمّا ما يُرادُ فَيَمنَعُ

إِذا ما جَعلتُ الرَّملَ بَيني وَبَينَهُ

وَأَعرَضَ سَهبٌ بَينَ تَبرينَ بَلقَعُ

مِنَ الأَدمى لا يَستَجِمُّ بِها القَطا

تَكُلُّ الرِياحُ دونَها فَتَقَطَّعُ

فَشَأنَكُم يا آلَ مَروانَ فَاِطلُبوا

سِقاطي فَما فيهِ لِباغيهِ مَطمَعُ

وَما أَنا كَالعيرِ المُقيمِ لأَهلِهِ

عَلى القَيدِ في بَحبوحَةِ الضَيمِ يَرتَعُ

وَلَولا رَسولُ اللَّهِ أَن كانَ مِنكُم

تَبَيَّنَ مَن بِالنّصف يَرضى وَيَقنَعُ

معلومات عن مالك بن الريب

مالك بن الريب

مالك بن الريب

مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي. شاعر، من الظرفاء الأدباء الفتاك. اشتهر في أوائل العصر الأموي. ورويت عنه أخبار في أنه قطع الطريق مدة. ورآه سعيد بن عثمان..

المزيد عن مالك بن الريب

تصنيفات القصيدة