الديوان » العصر الايوبي » الشهاب محمود بن سلمان » حتام أبطائي بيوم متابي

عدد الابيات : 47

طباعة

حتام أبطائي بيوم متابي

أأروم بعد الشيب رد شبابي

وعلام أوقن بالمعاد ولا أرى

روحي تعد ذخيرتي لمآبي

فإذا سلبت عن الذي في كسبه

انفقت عمري ما يكون جوابي

أأقول مد لي الغرور عنانه

فركضت في شوطي صبا وتصابي

أو ما يقال فهبك أيام الصبا

كنت اعتقلت بهذه السباب

أو ما أنقضى عصر الشباب وآذنت

أيام لهواك والصبا بذهاب

وأقمت أنت على الغر وقد نرى

فتك الردى ومصارع الأتراب

هذا إذا قدرت جهلاً أنه

يقع العتاب ولات حين عتاب

لهفي على الصحف التي أميتها

من ذلتي وملأتها من عابي

كيف اعتذاري في غد منها إذا

عرضت علي ونشرت لحسابي

ماذا أقول وقد تيقنت التي

فيها هناك إذا قرأت كتابي

هبني اسامح والإله فستره

واف فواخجلي من الكتاب

إن لم يداركني الإله برحمة

منه غدا فعذابه أولى بي

ما كان أغفلني وها أنا قد صحا

عقلي فأين أنابتي وإيابي

ما نافعي أن اللسان مطاوع

لي في المقال وأن قلبي آبي

هذا اشد لما أخاف وإنما

أرجو له هادي ذوي الألباب

يا نفس ضاق بك المدى فاستفتحي

بالذل باب الراحم الوهاب

وقفي بباب رجاء رحمته التي

كم أطفأت زفرات من سطا وعقاب

فالعفو كاف والشفاعة ظلها

ضاقق وفقرك أنفع الأسباب

ومحمدها ديك أشرف مرسل

في العالمين بسنة وكتاب

خير البرية أحب الحوض الذي

يروي الظلماء هناك بالأكواب

داعي الأنام إلى الهدى وقلوبهم

إذ ذاك بالاشراك خلق حجاب

ومطهر البيت الحرام بنوره الهادي

من الآزلام والأنصاب

وأمام كل المرسلين وصاحب المعراج

والأسرا وقرب القاب

وأتاه بالوحي الأمين على حرا

فهدى الورى بالقانت الأواب

لله أي مخاطب ومخاطب

وقفا هناك على أعز الخطاب

وأراه أحكام الصلاة فبورك المأموم

ثم وصاحب المحراب

فأتى بها ودعا الورى فأجابه

من حاز فضل السبق في اصحاب

فأقام يدعوهم ويوضح رشدهم

ويعيب ما اتخذوا من الأرباب

فأبوا وعادوه وآذوا صحبه

كفراً عسوا فيه على الأحقاب

واتوه في بدر وفي أحد بمن

جمعوا وجاءوه مع الأحزاب

وأمده بملائك جاءت على

مثل الخيول لواحق الأقراب

فتحكمت فيهم كماة صحابة

قتلا وأسرا في أذل رقاب

كانوا بذلة كفرهم وعنادهم

مثل الذئاب رأت أسود الغاب

وثووا ببدر في القليب مهادهم

هضبان جمر بالحميم مذاب

وأتاه يوم الفتح باقيهم وقد

منوا إليه بسابق الأحساب

فعفا وآمنهم فآمن كلهم

والشمس تبدو بعد ستر سحاب

فتجاوز الرشد المنير أولئك آل

آباء حتى حل في الأعقاب

أن السعيد لمن قضاه اله

خلقاً سعيداً وهو في الأصلاب

وحباهم بحنين فانتقلوا إلى

إعطائه الواقي من الأعطاب

يعفو لوجه الله ليس لغيره

وعلى حقوق الله غير محابي

ذو المعجزات الباهرات كأنها

شمس الضحى لم تستر بضباب

لم يحوها نظم وهل شهب الدجى

مما ينظم في سلوك سحاب

صلى عليه الله ما سرت الصبا

تختال بين أرجاع وهضاب

أو سار ركب في الفلاة يؤم من

إرجاء بيت الله خير جناب

أو حن مشتاق إليه وحل من

أرجاء طيبة في أعز رحاب

أو غردت ورقاء في بان النقا

فارتاح مغترب إلى الأحباب

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الشهاب محمود بن سلمان

avatar

الشهاب محمود بن سلمان حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Shehab-Mahmoud-bin-Salman@

85

قصيدة

0

متابعين

محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلي الحلبي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين. أديب كبير. استمر في دواوين الإنشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاماً. ولد بحلب، وولي الإنشاء ...

المزيد عن الشهاب محمود بن سلمان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة