الديوان » العصر الايوبي » الشهاب محمود بن سلمان » اعمل حساب النفس عن هفواتها

عدد الابيات : 57

طباعة

اعمل حساب النفس عن هفواتها

واستدرك الطاعات قبل فواتها

واجهد لنفسك في الخلاص بكفها

عن غيها والصد عن شهواتها

واعلم بأن الحتف من رقبائها

فاسبق بتوبتها هجوم وفاتها

لاشيء ينفعها سوى ما قدمت

من صالح الأعمال قبل مماتها

فاطلب لها زاد وبادر فرصة

الأماكن منه في زمان حياتها

عجباً لها تهوى الذي تهوي به

دون الذي تعلو به في ذاتها

وتصد عن سنن الرشاد وقد بدت

سبل الهدى ورأت طريق نجاتها

وتمد آمال الغرور وقد رأت

أسد المنون تجول في وثباتها

ويغرها أبطاؤها وقد اغتدت

ما بين مرهف نابها ولهاتها

والناس أما غائب ذهبت به

او حاضر متوقع فتكاتها

كم أمة أودت بها وجماعة

نادى بينهمو غراب شتاتها

وذوي قصور نازعوا الشهب العلا

وسطوا على الآساد في إجمائها

عصفت بهم فتمزقوا أيدي سبا

وتحكمت فيهم يداً سطواتها

ذهبت بذكر خمو سوى ما استودعت

منه فوافى الشعر في أبياتها

وغدوا عظاماً في الرغام برعمهم

لا فرق بين ترابه ورفاتها

فلو اعتبرت الأرض لم تعرف بها

أعلى التراب تدوس أم أمواتها

هذا وإن وراءها لمواقفاً

هي دون ما ترقاه من عقباتها

كيف الخلاص ولا خلاص من لمهجة

لم تدر أين تفر من تبعاتها

سيما إذا وقفت على أعمالها

وبدا الذي تخفيه من سوآتها

لكن حسن رجائها أوجي لها

في الحشر عند الله من حسناتها

فالعفو أعظم من عظيم ذنوبها

والصفح أفسح من ندى زلاتها

وشفاعة الهادي إذا جئت الوري

من هول موقفها على ركباتها

والناس أجمع في صعيد واحد

لا تعرف الأتباع من ساداتها

والكرب قد عم الورى جمعاً وقد

فذتهموه الأهوال في غمراتها

والأمهات تفر من أولادها

وكذلك الأولاد من أماتها

وحساب أعمال الورى في يومهم

عما مضى منهم على ذراتها

والناس قد يئسوا شفاعة كل من

حوت القيامة في ذرا عرصاتها

يأتي فيحمد ربه بمحامد

لا تدرك الأفهام كنه صفاتها

فيقال سل واشفع فقد أعطيت من

رتب الشفاعة منتهى غاياتها

فيقول أمتي التي ما أشركت

بك لحظة هب لي ذنوب عصاتها

فهناك نعتق من لظي بشفاعة الهادي

ونأمن من سطا لفحاتها

ونري سنا دار النعيم بظله

الضافي ونطمع في جنى جناتها

أسفي على زمن تقضي أمكنت

فيه زيارة داره لم آتها

راح الرفاق إلى الحمي وتأخرت

نفسي التي سكنت إلى راحاتها

مع أن أيام الزيارة لم أجد

شيئاً الذالي من أوقاتها

لو تشتري بالعمر ماغبن امرؤ

بذل السنين لمشتري ساعاتها

دار بها نور الهدى متألقاً

بهدي البصائر من جميع جهاتها

والروضة الفيحاء يعبق نشرها

من جنة الفردوس عن نفحاتها

والحجرة الغراء بين ستورها

أسنى من الأقمار في هالاتها

وترى موقف جبرائيل بربعها

ومهابط الأملاك في حجراتها

حيث الوفود تجل عاطر تربها

عن وطئة الأعلى وجناتها

وإذا الجلالة أفحمت فصحاءها

وكلت عبارتها إلى عبرائها

وتباشرت فرحاً بكف عنائها

وزوال علتها وفك عناتها

ورأت بضاعة قصدها قد عوضت

بنفائس الحسنات عن مزجاتها

دار تمثل في القلوب خيالها

كتمثيل الأشكال في مرآتها

فأضاء مصباح الهدى متألقاً

بزجاجة افيمان من مشكاتها

يحدو النياق بذكرها حادي السرى

فتميد ثم تمد في خطواتها

هل لي إليها عودة اعتدها

لمكارم الأيام خير هباتها

وابلغ النفس المشوقة رتبة

لم يرق لي أمل إلى درجاتها

واملي العين القريحة بالذي

أيسته إلا في خداع سناتها

وأقول يا خير الورى نفس أنت

ترجوك فاقبلهاعلى عسلاتها

ما عافها إلا الذنوب فإنها

غلبت تسرع شوقها بأناتها

طوبى لها دار وطوبى لامرئ

يجني ثمار القرب من شجراتها

ولئن قضيت وما قضيت مآربي

منها ولم أشرف على شرفاتها

فلكم فضي قبلي محب مغرم

بحشاشة طوبت على حسراتها

صلى عليه الله ماهبت صبا

فاختالت الأغصان في عذباتها

أو غنت الورقاء في أوراقها

تدعو الهديل بها إلى وكناتها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الشهاب محمود بن سلمان

avatar

الشهاب محمود بن سلمان حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Shehab-Mahmoud-bin-Salman@

85

قصيدة

2

متابعين

محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلي الحلبي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين. أديب كبير. استمر في دواوين الإنشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاماً. ولد بحلب، وولي الإنشاء ...

المزيد عن الشهاب محمود بن سلمان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة