الديوان » العصر الايوبي » العماد الأصبهاني »

لو كان من شكوى الصبابة مشكيا

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

لو كان من شكوى الصَّبابة مشكياً

لعدا على عدوى الصبابة معديا

مات الرجاءُ فإن أَردْتَ حياتَهُ

ونشورَهُ فارجُ الإمام المحييا

أَقضى القضاةِن محمدُ بن محمدٍ

مَنْ لستُ منه للفضائلِ مُحْصيا

قاضٍ به قَضَتِ المظالمُ نَحْبَها

وغدا على آثارِهِنَّ مُعَفيا

يا كاشفاً للحقِّ في أَيامهِ

غُرراً يدومُ لها الزَّمانُ مغَطِّيا

لم تنعش الشهباء عند عثارها

لو لم تجدك لطرد حلمكَ مرسيا

رَجَفَتْ لسطوتكَ التي أَرسلْتَها

نحو الطغاةِ لحدِّ عزمِكَ ممهيا

وتظلمتْ من شرِّهم فتململتْ

عجل أَرجازَتَها عليها مبقيا

أَنفتْ من الثقلاءِ فيها إذ رَمَتْ

أَثقالها ورأَتكَ منها ملجيا

حَلَبٌ لها حلبُ المدامعِ سُيّلٌ

أَنْ لاقت الخطبَ الفظيعَ المبكيا

وبعدلِ نورِ الدينِ عاودَ أَفقها

من بعدِ غيمِ الغَمِّ جوّاً مُصحيا

أَضحى لبهجتها معيداً بعدما

ذهبتْ وللمعروفِ فيها مُبديا

لأُمورِها متدبراً لشتاتها

متألفاً لصلاحها مُتولِّيا

فالشّرعُ عادَ بعدلهِ مستظهراً

والحقُّ عادَ بظلِّهِ مُستذريا

والدَّهرُ لاذَ بعفوهِ مستغفراً

مما جناهُ مطرقاً مُستحييا

معلومات عن العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن ألُه، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الأصبهاني. مؤرخ، عالم بالأدب، من أكابر الكتاب. ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثاً، فتأدب..

المزيد عن العماد الأصبهاني

تصنيفات القصيدة