الديوان » العصر الايوبي » العماد الأصبهاني »

ريم هضيم يروم هضمي

عدد الأبيات : 112

طباعة مفضلتي

ريمٌ هَضيمٌ يَرومُ هَضْمي

منْ سُقمِ عينيهِ عينُ سقمي

وطرفُهُ في فُتورِ صَبْري

وخضرُهُ في نحولِ جسمي

ما جدَّ في ثَلْمِ ثَغْرِ صَبْري

لو جادَ لي ثغرُهُ بلثمِ

في عارضيهِ طِرازُ حُسْنٍ

بهيُّ نَسْجٍ شَهْيُّ رَقْمِ

ووجهُهُ بالعِذارِ بَدْرٌ

أُحيطَ منْ هَالةٍ بتمِّ

وردُ حياءٍ ومسْكُ خَطٍ

ينمُّ هذا وذاك يُنْمي

قد نُقِّطَتْ شمسُ وجنتيهِ

للحُسْنِ مِنْ خالهِ بنجمِ

واهي مناطِ الوشاحِ حُلَّتْ

فيه بوَجْدي عُقودُ عَزْمي

نطَاقُه في القياسِ نُطْقٌ

وعطْفُهُ جانحٌ لسلْمي

وخُلْقُه جَامحٌ لحربي

وعطْفُهُ جانحٌ لسلْمي

إلامَ ظلماً يصدُّ أَلمْي

صادي قلبيَ عن ريمِ ظَلمِ

لو أطلق الرَّسمَ من وصالي

لم أَبلُ في صدِّه كرسمِ

أفكرتُ في عزِّهِ وذُلّي

فهامَ في الحالتينِ فَهْمي

مِنْ وَهَجِ الوجهِ دمعُ عيني

بذوبِ قلبٍ يهيمُ يَهْمي

إذا غدا الدَّمعُ من وشاتي

فبوحُ سرِّ الهوى بكتمي

إن رُمت يا عاذلي صلاحي

فخلِّني والهوى وزعمي

شاهدْ بعيني الحبيبَ تشهدْ

أًنَّ هواهُ من المهمِّ

لومُكَ يُذكي الغرامَ قلْ لي

أَنت نَصيحي أَم أَنتَ خَصْمي

ولا ساءني واللومُ لومٌ

كلامُ سوءٍ وأَسوُ كلمِ

يا بدرُ بادِرْ بشمس راحٍ

يقشعُ منها غمامُ غمِّ

وانقعْ وُقِيْتَ الأذى أُواماً

لابنِ كريمٍ ببنتِ كَرْمِ

وهُزَّ منّي للأنسِ عِطْفاً

وخصَّ جيش الأسى بهزم

واجعلْ رضاعي جنَى رضابٍ

بفيكَ منه يعزُّ فَطْمي

فريقكَ الحلو عَذْبُ وردٍ

يروي صدى القلب وهو يُظمي

واشفِ غليلي بشًَهْدِ ثَغْرٍ

جناهُ ترياقُ كلِّ سُمِّ

بقدِّك السّاحرِ التّثني

جُدْ ليَ مِنْ غُصْنهِ بضمِّ

بخدِّك الباهرِ التجلِّي

جُدْ ليَ مِنْ وَرهِ بشمِّ

يا حارمي في الوصال حَظِّي

مُوَفِّراً بالفراق قَسْمي

وقاتلي بالصُّدودِ ظُلماً

لا تتقلَّد دمي وإثمي

يا رامياً قوسَهُ بحتفي

موتَرُهُ ما يزال يُصمي

بالعينِ والحاجبينِ تُغني

عن كلِّ قوسٍ وكلِّ سَهمِ

يا حبّذا بالعراق نُعمى

شكرتها في وصالِ نُعمِ

أَرمي بطرفي هوىً إليها

وهي لقلبي باللحظ ترمي

غداةَ مَغْنى حِمَاي حاوي

حُوّ من الغانيات حُمِّ

أيام فوق السَّماء أَمري

وَفْقَ مُرادي وتحت حُكمي

أَيام حلّ دمي المصون ال

حرام في بذلهِ لأُدمِ

أُدمي بلثمي خُدودَ بيضٍ

عيونُهُا للقلوب تُدمي

واجتلي الكأسَ في ندامى

غرٍ من الأكرمين شُمِّ

غدا بنسج الغرام فينا

ينسجُ عَقْلاً لكلِّ فَدْمِ

نسمو

من نفحات الصَّبا لنسمِ

لثم ُرٍ

بين عقيقٍ وفضّ ختمِ

عقود العقول تُلقى

من التصابي بكفِّ فصمِ

ليالي الوصال زهراً

تبدَّلت في النَّوى بُسحمِ

سواد فودي

مذ عقبت بيضها بدُهمِ

يشيبُ في الرأسِ مثلَ نارٍ

توقَّدتْ من خلالِ فحمِ

يزيدُ منّي الهمومَ ذكري

أَيامَ عمرٍ مضينَ قُدمِ

رضتُ طويلاً جُموحَ حظِّي

فلم يلنْ عودُهُ لِعَجمي

ليس يُعادي الزَّمان غيري

كأنَّ فضلي إليهِ جُرمي

أَكظمُ غيظي وليس جدِّي

لغائظاتِ الأمورِ كظمي

أَيا زماني الغشوم أَقصِرْ

إنّكَ لا تستطيعُ غَشْمي

عبدُ الرَّحيمِ الرَّحيم أَضحى

عوني على خَطبِكَ الملمِّ

أَلوذُ منه بذي جَنابٍ

يُلجىء طُرّاقَهُ وينمي

بالسَّيدِ الأروعِ المرجَّى

لكشفِ إزلٍ وكَفِّ أَزمِ

بالفاضلِ الأفضلِ الأجلِّ

المفضَّلِ الأشرفِ الأشمِّ

بحاتمي النَّوالِ سَمْح

ليس يرى الجودَ غيرَ حتم

غيثُ غياثٍ وجودُ جودٍ

وبحرُ علمٍ وطَوْطُ حِلْمِ

ذو أَنَفٍ أَنْفُ كلِّ خطبٍ

يقتادُ من بأسهِ بِخطمِ

زكاءُ نجرٍ ورحبُ صدرٍ

وطولُ باعٍ وطيبُ جِذْمِ

ومُزْنُ مَنٍ ووجهُ مَنْحٍ

غيرُ جَهامٍ وغيرُ جهمِ

محاسَنا الرأي منه عَدْلاً

كلَّ ظلاَّمٍ وكلَّ ظُلم

المنعمُ المستحقُّ منِّي

جميع شكري ببعضِ شكمِ

وما بنى المجدَ مثلُ مولىً

خصَّ النَّدَى مالَهُ بهزمِ

ذو محتدٍ في النِّجار زاكٍ

وسؤددٍ في الفخار ضخمِ

نُعماهُ تُرجى لكفِّ بؤسٍ

وفكِّ أَسرٍ وجَبرِ يُتمِ

يراعُهُ في اليمينِ منه

تستخرجُ الدُّرَّ من خضمِّ

فهو حسامٌ لم يبقِ داءً

إلاَّ وقد خصَّهُ بحسمِ

وحدُّهُ حصَّ كلَّ حَصدٍ

من كلِّ ما نائبٍ بثلمِ

يُروّضُ الطِّرسُ منه مُزجى

سُحبٍ من المكرماتِ سُحمِ

سطورُهُ للعُلَى نجومٌ

تخفضُ في أَوجها وتسمي

إنْ جاءَ عافٍ فنجمُ سَعدٍ

أَو جاءَ عَاتٍ فنجمُ رجمِ

أَقلامُهُ خاطبتْ خُطوباً

من ظفرها ظفرتْ بقلمِ

كم عقدتْ راية لرأْيٍ

مؤيد عزمه بحزمِ

والسَّمعُ والصلبُ للأَعادي

ما بينَ وقرٍ بها ووقم

له يدٌ للوليِّ منها

ولي وليٌّ ووَسْمُ وسمي

ما وابلٌ منجمُ الغوادي

بكلِّ سهلٍ وكلِّ حَزْمِ

هام ربابٌ بالوشي منه

هامَ الرُّبى في بديعِ وَشْمِ

يحوكُ نسج الرَّبيعِ فيه

نَمارقَ الزّهرِ فوقَ أكم

أَغزرَ من جودهِ وفصحٍ

في العجزِ عن وَصْفهِ لبكمِ

مولايَ حالي كما تراهُ

في نَقْصِ حَظٍّ وَفضْلِ هَمِّ

لم يقضِ ديني وكلَّ يومٍ

غريمُ دهري يزيدُ عزمي

أَهلي مقيمونَ من دمشقٍ

في بلدةٍ نارها بلجمِ

قد طالَ ذيلٌ بهم فطوِّل

طُولاً بجاهي العريضِ كمِّي

أَصبحتُ في مصرَ ذا رجاءٍ

إلى النّدَى الجمِّ منكَ جمِّ

أَصابَ قصدي وتمَّ أَمري

وبانَ نُجحي وفازَ أَمي

وإنّني قد وجدتُ وَجْدي

منكَ كما قد عدمتُ عُدمي

نَعَشْتَني من عثْارِ دَهْري

فَحُزْتَ حَمْدي وَحَازَ ذمِّي

عندي مواعيدُ للمعالي

يَمْطُلُ دهري بها بزُغْمي

نتيجةُ النُّجحِ منكَ يقضي

أَنَّ المواعيدَ غير عُقمِ

وِلي مُنى كلّها أَراهُ

منكَ على خبرةٍ وعلمِ

قضاءُ دَيْني ونَيْلُ سُولي

وَحفْظُ جاهي وجريُ رسمي

وَصنيعةٌ لا يضيعُ فيها

عَزْمي كما لا يفوتُ غُنْمي

وحرمةٌ تستنيرُ منها

سعودُ قَدْري في أُفقِ عُظْمِ

يَممتُ أَمّاً ولستُ أَرضى

تيّمماً في جَنابِ يَمِّ

لِمْ أَمَلي لم يزَنْ بنُجحٍ

لِمْ شَعَثي لم يُعَنْ بلَمِّ

رُمْ رَمَّ أَمري وحلِّ حالي

ما كَرَمٌ في الورى كَرَمَّي

رُثَّ ثرائي بكلِّ طَرْزٍ

وغُثَّ جاهي بغيرِ شحْمِ

مُضارعُ الفعلِ حظُّ فضلي

وعائقُ الصَّرفِ حرفُ جَزْمِ

نَاهيكَ من مُخوِلٍ مُعمِ

يَحنو على المُخولِ المُعمِ

كلُّ عدوٍّ شَناكَ يَلْقى

في الناسِ طَمْسَ اسمه كطسمِ

شَمْلُ العدا والعروضُ منهم

ما بينَ شتٍّ وبينَ شَتمِ

ونلْتَ عزّاً بغيرِ صَرْفٍ

وَوَصْلَ مُلْكٍ بغيرِ صُدْم

تَمَلَّها فهي بكْرُ فكري

شَهيةٌ من نِتَاجِ شَهْمِ

حَدَوْتُ عيْسي بها فجاءتْ

شَقْشَقةً من هَديرِ قَرْمِ

بحركَ طامي والعباب فاغسل

طمي في نظمها ورمي

لي خاطرٌ مُجبلٌ لهمِّي

فَنَحتُهُ من صَفاً أَصمِّ

أَقدَمَ رَغباً فحامَ رُعباً

لقدرِ فخرٍ لديكَ فَخمِ

إليكَ يا كعبة المعالي

حَجَّ حجاهُ بلُطفِ حَجم

أَجْرِ على الوهم عُظْم شاني

واجبرْ على الوَهنِ عظمَ نظمي

بصفحةِ الصَّفحِ منكَ يبدو

جِرْمُ قصوري بغيرِ جُرْمِ

باسمكَ للشكر باسماتٌ

مِنّي مُنىً سُقتُهنَّ باسمي

أَقبلْ وأَفضلْ عليَّ وافضل

عُرْبَ معانٍ لديَ عُجمِ

ما دمتَ عوني فليس يَغدُو

جميلُ رَسْمي قبيحَ وَصمِ

معلومات عن العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن ألُه، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الأصبهاني. مؤرخ، عالم بالأدب، من أكابر الكتاب. ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثاً، فتأدب..

المزيد عن العماد الأصبهاني