الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » هبت بعرف الصبا أرواح يبرين

هبت بعرف الصبا أرواح يبرين
فخلتها نفحة من نحو دارين
فقلت والوجد والأشواق تغريني
مر النسيم مع الأسحار يشجين
ونغمة الورق في الأفنان تفنيني
وصف الأزاهر يطويني وينشرني
وميل أغصان دوح البان يظميني
والنرجس الغض بالأسحار يفتتني
والآس والورد والخبري ينعشني
والأقحوان مع النسرين يسبيني
رقوا النفس غدت بالهجر راضية
ولم تكن بأليم البين شاكيةً
إلا إذا استنشقت روحاً شآمية
وفي صبا الريح إن هبت يمانية
عرف بنفحته ما زال يحييني
عتاب أهل الهوى سرّ يتيمنى
وعذل نفسي في البلوى يقنطنى
فكم وكم عاذ لي عمدا يعنفني
ورقة البث والشكوى تهيجني
وبالصبابة والأشواق تغريني
إن كنت في حبكم أصبحت مطرحا
فإنني لم أزل أستعذب البرحا
مشئتم فافعلون لست مقترحا
أصبحت أسحب ذيلي في الهوى مرحا
مولة القلب في عرض المجانين
إن عنفوني فكم للفضل عندهمُ
من عطفة لم تزل تدنى لعفوهمُ
أقسمت لازلت في ساحات ربعهم
أصبح بين خيام الحي باسمهم
رقوا لملتهب الأحشاء محزون
إن كان ذنبي بين الناس رابكم
فليس لي وقفة إلا ببابكم
فلتقبلوا قاصداً ولعاً قباتكم
ما إن له ملجا إلا جنابكمُ
إن تطردوني فمن في الخلق يؤويني
ما للفقير إليكم من غنى عنكم
وكيف ينعم من أضناه بعدكُم
إن تهجروني فإني في ضمانكمُ
أو ترحموني فكم من عطفة لكم
إليكم بجميل اللطف تدنيني
سوغتني نعما ساغت مشاربها
أهديت لي لطفا راقت مطالبها
أوسعتني منحا لذت مكاسبها
أوليتني مننا جلت مواهبها
فاستصحب الفضل فيما كنت توليني
إن كنت قد أبعدتني عنكم زلتي
فأنت يا مالكي تقيلني عشرتي
وليس له حيلة أرجو سوى دمعتي
مالي شفيع سوى ذلي ومسكنتي
فلترحم اليوم مسكين المساكين
لم تبق منى النوى والهجر إلا ذما
لأقرحن جفوني فيكم ندما
لأبكين على مافات منكم دما
لأهجرن الورى طرّا وألزم ما
حييت بابكمُ فذاكمُ ديني
متى تدلُ بقربي منك يا متلقى
متى تبيح وصال الهائم المدنف
متى تكون بما يشفى الضنا مسعفى
متى أرى في ظلال الوصل أرفل في
ثوب التدانى وداعي الوصل يدعوني
أيام وصلك أعياد لأهل الهوى
ما حيلتي بينهم وغصن جاهي ذوى
إن قربوا نحوكم قربان برح الجوى
قربت نفسي قربانا وليس سوى
نفسي ووجدى جعلتُ اليوم سكيني
صلوا عذابي ففي تعذيبكم أربى
والوا سقامى فبرئى في الهوى نصبي
بذكركم لذلى قتلى فوا عجبى
فلتقتلوا إن قبلتم في الهوى قربى
وباسمكم عند أخذ الروح غنوني
تستعذب النفس في تعذيبكم خبلها
وترتضى إن رضيتم في الهوى قتلها
وفيكم لم تزل تغنى بكم ولها
فالقتل فيكم حياة لا نفاد لها
والفقد فيكم وجود العيش فاحيوني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة