الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لا تتركوا المشتاق نهبا للعدا

عدد الابيات : 17

طباعة

لا تتركوا المشتاق نهباً للعدا

في قفر هجركم وحيدا مفردا

إن تخذلوه فما له من ناصر

أو تبعدوه تسلموه للردى

ولقد وعدتم أن تعودوا سقمَهُ

فنبذتموه في شكايته سدى

والآن أحوج ما يكون فهل له

من عودة بعيادة تشفى الصدى

مهجوركم أضحى ذليلاً واقفاً

بالباب يرجو الجود منكم والجدا

إن تسمحوا بقبوله وبقربه

من وصلكم كان السعيد الأسعدا

يا مالكي قلبي ونفسي في الهوى

أيكون حظى منكم أن أبعدَا

هذا فؤادي قطّعتهُ يد النوى

فغدَت ضلوعي للصبابة معهدا

فالحزن تنشدني حمام حمامه

في دوح أشجان البعاد مغردا

انزف دموع العين في عرصباتهم

واجعل ربوعهم لوجهك مسجدا

واصبر على سحّ الدموع فإنها

تدنى إلى وصل الحبيب مبعدا

يا مفرداً في عزّه وجلا له

صل مفرداً في الحزن يحيى مكمدا

إن تطردوه فما له من حيلة

إلا جنابكم فذاك تعوّدا

فإذا سرت نفحات نافحة الرضا

يهتز كالغصن القويم تأوّدا

اسم الحبيب وذكره يحيى به

مهما يسير مغوراً أو منجدا

فيظلّ ولهاناً بحب حبيبه

يختال في ثوب التواجد منشدا

صب تولّه في الوجود بحبه

وحبيبه في الحسن أضحى أوحدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة