الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لمحمد المختار مجد فخره

عدد الابيات : 22

طباعة

لمحمد المختار مجد فخرهُ

تعنو لعزة قدره الأقدار

أنوار غرته وحسن بهائها

منها استمدت حسنها الأنوار

وسماء بهجته إذا ما أشرقت

منها الشموس تضىءُ والأقمار

ولطيب نفحة ذكره تحكى لدى

أسحارها غبّ السما الأزهار

للَه منه خلال أوصاف بدَت

تشتاقها الأسماع والأبصار

في وصف أحمد واعتلاء علائه

عجز اللسان وحارت الأفكار

قدر على ليس يدرك كنههُ

ناهيك مجد حازه المختار

سر عجيب جل عن أفهامنا

لا تستقل بدركه الأعمار

هذا علاء قد علَت راياتهُ

وحمتهُ قدماً بالأنصار

أي الكتاب بفخره قد أنزلتِ

وبمدحه قد نظمت أسفار

يا ربع دار حل فيها أحمدٌ

والسادة الخلفاء والأبرار

من لي بخد في ثراك ممرغ

ودموع عين سحّها مدرار

من لي بلمحة نظرة يطفى بها

من لفح ملهوب الجوانح نار

من لي بمورد عذبِ ماءٍ برده

يشفى به صبّ براه أوارُ

من لي بأن أحظى بزورة منزلٍ

للوحي في جنباته آثار

فمتى أحلُ حمس العقيق مخيما

ويقرّ لي عند الحبيب قرار

ومتى أرى يوما به تقضى لذي

الأشواق مما قد نوى أوطار

ومتى بأكناف المخصّبِ والحمى

يوما تتيح لنا اللقا الأقدارُ

فلقد ذوى غصن الشباب وأثقلت

ظهرى بواطأة عبئها الأوزار

لكن على كرم الكريم توكلي

فهو الجواد المفضل الغفّارُ

وبأحمدٍ أرجو الشفاعة في غد

فله بها يوم النشور يشار

فعليه من نائى الديار تحية

ما نم نسرين وفاح عرارُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة