أرى صبح شيب انذر
بفودك قد بان
فاسكب عبرات الخد
توكافا وتهتان
خد بالدموع الخدا
فلست بباقي
ألست تراها تحدى
بنعى الفراق
نفوس تفانت فقدا
فما من تلاق
ولا صدر عن مصدر
فيرجع من بان
هيهات سهام الفقد
تصمى كل إنسان
نزه ناظر التسليم
بدوح الغيوب
واحضر حضرة التنعيم
بترك المغيب
واعزم عزمه التصميم
لأرض الحبيب
ولذ بالجبين بالأزهر
من نخبة عدنان
وانزل بفناء المجد
تنل عزة المنان
لأحمد بدر الأفق
وشمس المعالي
تاجج نار الشموق
فكيف احتيالي
لقد فاز أهل السبق
بذاك الجمال
إلى حسن ذاك المنظر
فؤادي ظمآن
فهل نهلة من ورد
فتطفأ نيران
أياريح بلغ عنى
سلاماً أثيراً
وقل مغرم ذو حزن
قد أضحى كسيرا
أصمته سهام البين
لم يلف نصيرا
سوى دمعة لا تفتر
وشوق وأحزان
فيا غايتي يا قصدي
قرب وصل هيمان
أيا رب بالمختار
والصحب الكرام
قرب قرب نائى الدار
من ذاك المقام
واغفر قول ذي إصرار
مضنى ذي هيام
واللَه إنك مليح يا الأشقر
على السرج ريان
إذا لاح برق الهند
واهتزت عصا الزان

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة