إذا القضب ماست
بها الريح الجنوب
تمايلت شوقاً
وأشجاني الهبوب
نسيم الأصيل
وترجيع الهديل
أهاجا غليلي
فهل من سبيل
لوصل الخليل
وإسعاف القبول
ت
على القلب نحيب
أذابت حدقا
فأضناه الوجيب
ترى هل لبيني
عن الأحباب غاية
لوى الدهر ديني
إلى غير نهاية
متى الوصل يدنى
قصياها رآية
فبالهجر بادت
نفوس وقلوب
وبالوصل تبقى
إذا شاء الحبيب
ترى هل يعود
زمان تقضى
وتقضى السعود
بآمال فنرضى
ويخضر عود
فتجنى الوصل غضا
وهيهات باتت
عهود لا تؤوب
فلا الدمع يرقى
ولا يطفى اللهيب
أحادي الرفاق
إذا جئت العقيقا
فقل ذو اشتياق
متى شام البروقا
أفاض المآقى
على الخد عقيتقا
ديار تناءت
وأكباد تذوب
كذا البين يشقى
به المضنى الكئيب
مناي واقتراحي
بلوغي الرسول
سأشكو انتزاحي
ترى الغيب طالت
ترى يا دار غنى غريب
ومن يهو يشقى
إذا غيب حبيب

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة