الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لله حادي الظعن ما أشجاه

عدد الابيات : 16

طباعة

للَه حادي الظعن ما أشجاه

لما دعا مضنى النوى لبساه

لي وللزفرات بين ضلوعه

لهيب تضرم وقدَهُ أمواه

ذكر العقيق وساكنيه فضرمت

بلهيب اشواق العقيق حشاه

شام البروق ولم يسقى نهلة

ما كلّ شائم بارق يسقاه

يا حسرتا نالوا المنى ونبت به

عما نواه من الوصول نواه

يا أهل كاظمة نداء متيّم

بعدُ الديار وشحطُها أضناه

رفوا لفرط سقام صب مكمَدٍ

في أرض طيبة برءُهُ وشفاه

في لثم ترب معاهد المختار لو

يعطى المنى مما اشتهاه مناه

يا أرض طيبة والديار قصية

إن المعنى طال فيك عناه

ثمر الوصال بدوح روضك يانع

فمتى يتاح على البعاد جناه

حاز السعود وفاز بالعليا فتى

طالت لأرض الهاشمي خطاه

تاللَه مالجلال أحمد في الورى

ندّ ولا لخلاه أشباه

اللَه شرف قدر أحمد في الورى

وأحل في اسمى علي مرقاه

أنى يضاهى أو يداني في العلى

شرف علاء المعلوات بناه

فبحبه أرجو غدا من مالكي

كشف المهم من الذي أخشاه

فعليه ما سح الغمام تحية

من ذي شجون بعده أشجاه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة