عدد الابيات : 13

طباعة

البُعدَ قصُّ القوادم

لكنت مع الأظعان أول قادم

وكيف لمن أضحى لقى بلقاكم

وأعلامه قد اصبحت كالمعالم

سلوا ليله عن شجوه ونهاره

فقد أشفقا من حزنه المتداوم

هما أخّواه عن مدى مدرَك العلى

هما قيّداه عن بلوغ المكارم

فها هو في أفنان دوحة حزنه

يطارح بالأسحار نوح الحمائم

فمن مبلغ عنه العقيق تحية

كما نمّ غبّ القطر زهر الكمائم

لئن بان بان الغور عنه فما له

نصيرٌ سوى سحّ الدموع السواجم

أيا سرحة الوادى متى تمنح اللقا

ليالٍ ترى التفريق ضربة لازم

ولما حدا حادى الرفاق بيثرت

وحثوا مسير اليعملات الرواسم

وخلفني ضعفى أفضت مدامعى

وقبّلتُ بالأوهام تربَ المناسم

ترى تجمع الأيام شملاً بشملهم

فيصدق للمشتاق صدق العزائم

وتطلع أقمار بطالع أسعد

أيا دهر إن فرقت شملى أولا

عساك إذا تقضى ينجح الخواتم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة