الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لي بامتداح الهاشمي تولع

لي بامتداح الهاشمي تولع
فأنا أنظم مدحَهُ وأرجع
إن كنتم تبغون ذلك فاسمعوا
الشمس من دار النوبة تطلع
فلذاك نور الأفق عنها يسطع
باسم النبي الهاشمي تعوّذى
وبذكر أعلام المعالم أغتذى
وبأرض طيبة والعقيق تلذذى
أرض النبى محمد الهادى الذي
سن الشريعة فهي حتما تتبعُ
يا ليت شعرى هل أفوز بقربه
وأكون جاراً للنبي وصحبه
فلقد برا جسمي البعاد بخطبه
وأناله متوسل وبحبّه
عند الشدائد والمنى أتشفع
أصمى الهوى قلبى فصادف مقتلى
أسفى لتسويفي وطول تعلّلى
بمدامعى بتذلّلي بتوسّلى
بزمام أحمد سيدي يا موئلي
أرجو لديك المن فيما أطمع
برثى لديك وفي بديك تطببى
رحماك فيما أرتجى من مطلب
بك في الذي أبغيه منك تسبّبى
فامنن على عبد ضعيف مذنب
يرجو الإله وذنبَه يتوقّع
زهرات شبيبي آن آون قطفها
وظلال عمرى زال وارف سجفها
فارحم معنى نفسه من لهفها
تبكى لدى ذكر الذنوب وخوفها
ورجاؤها في عفوكم لا تقطَعُ
إنى صرفت إليك وجه تأمّلي
لكمُ بكم فيما جنيت توسّلي
وبأحمد الهادى النبي المرسل
حاشاك من طردى وأنت مؤملّى
وأنا بحب محمد أتولع
كم خضتُ بحر سفاهة وضلالة
وغرقت في أوحاله بمقامة
كتبت عليّ ذنوبها بجهالة
إن كنت في عمرى حليف بطالة
وهوى وكل للحياة مضيع
ولي الشباب وقد ضعفت عن القوى
غصنى وقد أضحى قضيباً قد ذَوى
ولذاك لهفُ تأسفى قلبى كوى
وأنا مقرّ بالتوانى والهوى
فإلى متى وإلى متى لا أرجع
يا غافلا عما دهاه خطبه
وحليف لهو بان عنه قلبُه
أيقظ فؤاداً في التوانى حجبه
أو ليس قد شاب القذال وشيبهُ
يدنى الرحيل فما لنا لا نخشع
نفسى على كم ذا التوانى أقصرى
لمال أهوال القيامة فانظري
فاز المخف وخاب ظن المفترى
باللَه يا نفسي فديتك شمري
علما بأن الموت أمرٌ يفجع

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة