الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » فؤاد بأوصاب الجوى يتضرم

عدد الابيات : 17

طباعة

فؤاد بأوصاب الجوى يتضرم

وقلب وإن أودى به الوجد

تصيب قلوبَ العاشقين رماتها

ولكن بحب الراشقين تتيم

ولم أرى كالعشاق تفنى نفوسهم

وعندهم في الحب ذلك مغنم

فكم حكم الشوق المبرح فيهم

ولا حكمَ إلا ما به الشوق يحكم

ضمانٌ لهذا الصب أن حياته

بصارم أوصاب الهوى تنصرم

ولم يبق منه الحب إلا بقية

ولكنه يخفى السقام ويكتم

تسربل سربال الغرام وفوقه

رداء من الأحزان بالشوق معلم

إذا ما دجا جنحٌ من الليل مظلمٌ

فبالدمع يجلو جنحه حين يظلم

تقلّدَ سيف الجد والصبر درعه

وللشوق في الأحشاء جيش عرمرم

أقام له الشوق المبرح مأنما

فظل خطيب الوجد عنه يترجم

وبلبَلهُ حادي الوجود بشدوه

فصاح وللأشواق نار تضرم

تعارضت الأحكام في الخطب عنده

فسلّم أن لا في الشدائد يسلَمُ

تفكر في معنى وجود وجوده

فخاطبه عنه فصيحٌ وأعجم

وأبصر سر الكون بالحق فانجلت

بدور بأفق الكشف عنه وأنجم

ومن فكّ من رمز المقادر أحرفاً

يبينُ له رسمٌ على الكون يرسم

فدونك فافهم فالأمور جليلةٌ

لمن كان عن أهل التصوف يفهم

ولا بد من أوراد وقتٍ معمّر

وإلا فمن لذات ذلك تحرم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة