الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » مرآة قلبي زال عنها الصدا

مرآة قلبي زال عنها الصدا
نورُ سنا التوفيق فيها بدا
لما أضاءت نيرات الهدى
قالت لي النفس أتاك الردى
وأنت في بحر الخطايا مقيم
ما شاء منى الحق قد شئتُه
كم لطف عطف منه قد نلتهُ
لكنني في الأمر قد خنته
واخجلنني منه إذا جئتُه
والعبد مطلوب بدين قديم
ربع مقام الأنس قد أقفرا
لكن رجائي فيك إن يُسرا
يمحو عن العبد الذي سُطرا
وما أرى يطلبني قد درى
أنّي محتاج إليه عديم
لاشك أن العفو للقاصد
من شيمة المقتدر الواحد
ما كنت للمنعم بالجاحد
ولست محتاجاً إلى شاهد
فإن مولاي بحالي عليم
نفسيَ تشكو لي أحوالها
قالت أرى الرحلة يحدى لها
ولم تعد الزاد يا ويلها
فقلت للنفس مجيبا لها
لا يحمَلُ الزاد لدار الكريم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة