الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لعلك تحنو أو ترق على ضعفى

عدد الابيات : 12

طباعة

لعلك تحنو أو ترق على ضعفى

فإن لم تكن تحنو عليّ فوالهفي

حنيني إليكم بالغرام مبرح

وأدمع أجفاني تنم بما أخفي

كتمتُ صباباتي وأخفيت زفرتي

فبرح بالمكتوم من لوعتي طرفي

حليف الهوى أضحى على الباب واقفاً

وما زالت الأشراف تحنو على الحلف

وكم لكم باللطف من جبر تالف

فأبقوا الذما واستدركوني باللطف

على حلمكم آمال نفسي قصرتها

لأنكم فيما أؤمله كهفي

أديلوا من الهجران والبعد وصلةً

ففي قربكم أمنى وفي بعدكم خوفي

وكم لي من عزم فينُنقَضُ عقده

أأعزم والأحكام مرغمةٌ أنفي

مضى زمن كانت به لي قدره

فأصبحت من وهنى وضعفى في خسف

فإن تك منكم لي على البعد رقةٌ

فقد ظفرت بالسعد يا سيدي كفي

وإلا فمالي بعد بعدك حيلة

سوى دمعة من مقلة فيك لا تغفي

عسى نفحات الجود من روضة الرضا

ستنفح للمهجور طيبة العرف

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة