الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » برحاء وجدى نار حر غليلها

عدد الابيات : 15

طباعة

برحاءُ وجدى نار حرّ غليلها

فمتى بعذب نمير قربك ينقع

أترى الزمان يجود منك بخلوة

فأبثّ أوصابي إليك وتسمع

ما للعميد يذاد عن أبوابكم

وبكم لكم مما جنى يتشفع

أيُذاد عن حرم النوال مؤملٌ

لحنانكم آماله تتطلّع

يا ساكني العلَمَينِ من سقط اللوى

حتى متى بنوى البعاد أزعزع

فوضّ ما بي من جوى وصبابة

لا زال فيكم للمؤمل مطمع

قد كنت اشفق من قوع نواكم

واحسرتا وقع الذي أتوقع

ضاقت عليّ الأرض حين هجرتم

وتصدعت كبدى فماذا أصنع

لا حول لي إلا الدموع عسى الذي

قد فاتني منكم بكم يسترجع

أسفى على ساعات عمر قد خلت

هيهات لو كان التأسف ينفع

يا نفس ذوبى حسرةً وتلهفا

ولّى الشباب وما مضى لا يرجع

فاستدركى بالحزم منك بقية

أعلام مربعها خلاء يلقع

حتى الركاب لأرض طيبة إنها

أرض ثوى فيها النبيّ الأرفعُ

كم خطّ فكرى من سطور عزائم

نقضُ القضا ما بينهُنّ يوقع

سبق الكتاب بكل أمر كائن

فاسكن فما لك في المقادر مدفع

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة