الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » لما هجرتم واصلت أشجانه

عدد الابيات : 16

طباعة

لما هجرتم واصلت أشجانه

وتجدّدت ببعادكم أحزانه

لا يعرف الشوق المبرح والجوى

إلا معنى ضرّمت نيرانهُ

رسمت بلابلهُ بصفح فؤاده

رسماً بصفحة خده عنوانهُ

إن تسألوا عن أمره أو شأنه

فشئونه تخبركم ما شانهُ

بانت أحبته وبان عزاؤه

وتنكّرت في عينه أوطانهُ

لا يستقر على النوى متلهّب

خذلته فيما قد نوى أعوانهُ

أيام هجرك أورثته فجعة

فالدمع يهمى دائما هتّانهُ

يا ويح ملتهب الجوانح والحشا

أسفاً على عمرٍ مضت أزمانهُ

ولى زمان شبابه عنه وما

بلّت بماء شئونه أردانهُ

لم تبق منه شجرونه إلا ذما

جسم ضئيل يسرت أكفانه

فلترحموا في حبكم مستضعفاً

لحنانكم أضحى يشير بنانه

قد كان من خدامكم لكنه

أقصاه عن أبوبكم خذلانهُ

لولا تنشّقُ عرف أزهار الرجا

لذوَت بلفح بعادكم أغصانُه

لكن روض رجائه في عفوكم

قد نمقّت بخلوصه غيطانهُ

وشدَت بأيكة دوحه أطياره

وتمايلت طرباً بكم أفنانُه

فضلكم الكفيل بحفظه

دائما إحسانه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة