الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » صدعت فؤادي وقفة التوديع

عدد الابيات : 14

طباعة

صدعت فؤادي وقفة التوديع

ما للنوى ولقلبي المصدوع

ودعتهم سحراً وأدمع مقلتي

ممزوجةٌ أمواهها بنجيع

مالي وللبين المثتّ أما اشتفى

مما جناه وساعة التشييع

لو أبصرت عيناك حالي بعدهم

لأسفت من اسفى وذل خضوعي

إن النوى حكمت على بجورها

جورُ النوى أذكى لهيب ضلوعي

عجباً أتدعوني النوى فأجيبها

هلّا عصيت وكنت غير مطيع

أرسلت دمعى للنوى متشفعا

لو أنها قبلت ذمام شفيع

لو أن قلبك يوم بانوا سُحرةً

صخر لذاب لرقة التوديع

ما كنت أحسب أن بيناً كائناً

كلا ولم أشعر له بوقوع

حتى أصيبَ القلب يوم وداعهم

سحراً بسهم للفؤاد مريع

قد كدت يوم فراقهم أفنى اسى

لولا التأسى منهم برجوع

يا رب قرّب أوبة منهم على

إكمال تيسير وحسن صنيع

وأنل خليفتك الإمام المرتضى

ما شاءه في مجرم ومطيع

وافتح له وانصره واقض لحزبه

بدوام عز لا يرام منيع

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة