الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » إذا لمعت عند الأصيل بروق

عدد الابيات : 16

طباعة

إذا لمعت عند الأصيل بروق

تذكّر ذو وجدٍ وحنّ مشوق

وإن صدحت ورقٌ بصرحة أيكة

فأشواقهُ تحدو به وتشوق

يهيجها ذكر العقيق إذا سرى

وأين من الصب القصى عقيق

إذا حرك الأظعان حاد بشدوه

فقلبي له نحو القباب خفوق

فيا حادي الأظعان رفقا فإن لي

فؤاداً على التفريق ليس يطيق

أسفت لدهر حال بيني وبينهم

وما خلت أن العائقات تعوق

ترحّل أخداني إلى أرض طيبة

فهل لي إلى ذاك المقام طريق

لقد صدعت قلبي حداة جمالهم

عشية سارت بالهوادج نوق

سرواولهم وعرف تأرج طيبهُ

كما شيبَ بالمسك الفتيق خلوقٌ

فيا سائق الظعن المثيرة بالضحى

أفى ظعنكم قلبٌ عليّ شفيق

إذا جئتم مغنى الأحبة باللوى

وفزتُم بأنوار لهنّ شروقُ

سلوا في خيام الحي من أهل وجرَةٍ

متى يلتقى مضنى النوى فيفيق

ألا هل بنادى رمل رامة وقفة

فتشفى نفوس للحبيب تتوق

فكم نادَمتَ زهر النجوم صبابةٌ

وليس سوى دمع الجفون رحيق

فلله قلبٌ بالبعاد محرقٌ

وإنسانُ عينٍ في الدموع غريق

سلامٌ على تلك القباب مزدّدٌ

كما نمّ مسك بالعبير فتيق

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة