عدد الابيات : 20

طباعة

عصيت مولاك يا سعيد

ما هكذا يفعل العبيد

عبَيدَ سوء عصيتَ جهلا

لم ينهك الوعد والوعيد

مضت لياليك في التصابى

وأنت عن رشدها بعيد

واها على العمر قد تقضى

ولم أنل منه ما أريد

فدمع عيني له انهمالٌ

ونار حزني له وقود

يا حسرة في الحشى استكنّت

ضرامها ما له خمود

تبلى الليالي وحزن قلبي

على الذي فاتني جديد

يا سادتي والنوى أليمٌ

والشوق مستحكم شديد

هل لي إلى وصلكم سبيلٌ

فقد برى جسمى الصدود

ما زال يهفو وإن تناءى

بذكرك العميد

وكيف ينسى أو كيف يسلو

من قد تقضت له عهود

رقوا لمغرى أضحى كئيباً

له بأبوابكم قعود

إن لم تجودوا بجبر كسرى

فمن ترى غيركم يجود

منّوا على المدنف المعنّى

عودوا عليلَ البعاد عودوا

رحماكم في حليف حزن

على الضنا والأسى جليدُ

قد خدّدت مذ هجرتموه

بدمعه فيكم الخدود

إن لم تلافَوا سقام نفسى

فبالنوى مهجتي تبيد

بنظرة منك يا مُنائي

تسعد آمالي السعود

وبالرضا إن منحتموه

يعذب للوارد الورود

طوبى لمن نال منك أمناً

فبات يغبطه الوجود

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة