الديوان » العصر المملوكي » ابن الصباغ الجذامي » أرى ساقى الأنواء قد أسكر القضبا

عدد الابيات : 25

طباعة

أرى ساقى الأنواء قد أسكر القضبا

وروض سماء الزهر قد أطلع الشهبا

سقاها انسكاب المزن كأساً روية

فمالت تثنى في خمائلها عجبا

وغنّت بها ورقُ الحمائم سحرة

فلم يبق شكواها لذى لوعة لبا

تطارح في دوح الأراك هديلها

وتشكو صبابات تهيج بها صبا

ترجع ألحاناً بأفنان قضبها

فتحكى دموع العين في سحها السحبا

وهبّت بعرف الزهر ريح بليلةٌ

فمرّت وقد أحيا تنشقها الغلبا

وجرّت على الأكام أذيال بردها

فأرج طيباً نفحها الأفق والتربا

فقلنا شذى ذكر النبي سرت به

وإلا فما هذا الذكاء الذي هبا

نبيّ كريم جل قدر علائهِ

وفاق كما لأمجده العجم والعربا

له الشمس والأقمار تعنو مهابة

ولم لا وذاك النور قد خرّق الحجبا

لقد عطر الآفاق عرف ثنائه

كما طبقت آياته الشرق والغربا

على كل ذي مجد وفخر وسؤدد

بما حازه من مكرمات العلا أربى

نفوس ذوى الألباب تاهت بحبه

فهامت به شوقاً ودانت له حبّا

له البشر طبع والسماح سجية

وقاصده يلقى البشاشة والرحبا

نزلنا بقرب الهاشمي محمد

فنلنا به من ربنا القرب والعتبى

سما مجده الأسمى على كل مرسل

فلاشك في علياه كلا ولا ريبا

لقد شفّنى شوق إليه مبرح

فلله دمع فوق خدى همى سكبا

على عهودٌ للمطايا وثيقةٌ

إذا أوردتني ذلك المورد العذبا

أقبّل أخفاقا لها ومناسماً

وأبدلها من جدب عيشتها خصبا

فيا نسمة الأسحار من نحو أرضهم

فؤادي من تلقاك يستروح الأنبا

عسى نفحات البشر من أرض طيبة

ستجبر قلبا قسمته النوى نهبا

ففى ظل مغناهم غناء نفوسنا

وفى حيهم تحيى نفوس ذوت جدبا

وكل عليل سلمه فرط بعده

فمن ساحة الأحباب يلتمس الطبا

وإني على عهدى وحبى لم يزل

لساني بأمداحي وشكرى لهم رطبا

عليهم سلام الله ما حنّ شيقٌ

إليهم وحثّ السير واستنجد الركبا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الصباغ الجذامي

avatar

ابن الصباغ الجذامي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Sabbagh-al-Jazami@

147

قصيدة

0

متابعين

محمد بن أحمد بن الصباغ الجذامي، أبي عبد الله. شاعر صوفي أندلسي، عاش في الحقبة الأخيرة من دولة الموحدين في المغرب، على زمن الخليفة المرتضى، ولا تذكر المصادر الكثير عنه. ...

المزيد عن ابن الصباغ الجذامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة