الديوان » الإمارات » مبارك بن حمد العقيلي »

إليه اشتياقي والهوى يتجدد

إليه اشتياقي والهوى يتجدد
ودمعي ووجدي مطلق ومقيد
فيا معشر العشاق هل لي مسعد
ألين فيقسوا ثم أرضى فيحقد
وأشكو فلا يشكي وارنوا فيبعد
إذا رمت وصلاً قال انك جاهل
ألم ترى أني للمحبين قاتل
مليح على العشاق بالهجر صائل
يهز قواماً ناضراً وهو ذابل
إذا ما تثنى فهو بالحسن مفرد
أطعت هواه وهو لي غير منقذ
وإتلاف نفسي فيه عين تلذذي
ومثلي رهين للصبابة قد أذي
يقول لي الواشي تعد عن اللذي
تبيت به حلف السهاد ويرقد
أتذكر محبوباً لك اليوم قالياً
وتبدي زفيراً للجوانح صالياً
رويدك يا ذا لا تكن فيه غالياً
ودع عنك ذكرى من غدا لك ناسيا
ملولا فكم في العالمين محمد
وكم رشا لو بان للبدر لم يرى
بديع جمال راق طبعاً ومنظرا
حوى ثغره الوضاح شهداً وكوثراً
فقلت إتئد يا عاذلي ليس في الورى
يرى مثل من قد همت فيه ويوجد

معلومات عن مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

وُلِد الشاعر عام 1293 للهجرة في الأحساء بالسعودية وبها نشأ وأخذ العلم من بعض علمائها، إذ كانت الأحساء وقتها مركز إشعاع لعلوم اللغة العربية والتفسير والفقه، وكانت زاخرة بمجالس العلم..

المزيد عن مبارك بن حمد العقيلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مبارك بن حمد العقيلي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس