الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » تكدرت المودة والإخاء

عدد الابيات : 30

طباعة

تَكَدَّرتِ المودّةُ والإخاءُ

وماتَ الوَصْلُ واعتَلَّ الصَّفاءُ

وبُدِّلَتِ الخَلائقُ واستَحالتْ

فكلُّ مَحبّةٍ فيها رِياءُ

مضى من كانَ يصدُقُ فيه ظَنّي

إذا ما أخلفَ الظنَّ الرّجاءُ

بجانبِ ماكِسيْن ودارَتَيْها

فتىً غبطتْ بهِ الأرضَ السّماءُ

ومَنْعي شَفاني فيه شَكّي

وكانَ يُقالُ إنّ الشّكَّ داءُ

تظاهرتِ السيوفُ عليهِ بَغياً

وحامتْ حولَه الأسَلُ الظِّماءُ

تَجافَي عنه يا قِصَدَ العَوالي

أمالَكَ دونَ مُهْجتِهِ شِفاءُ

وعهدِ اللهِ ما تبغينَ إلاّ

حُشاشَتَهُ وإنْ جَرَتِ الدِّماءُ

دعوتكَ والجَزيرةُ دونَ صوتي

ولولا التُّربُ ما قَصُرَ الدُّعاءُ

وكنتُ أرى فِراقَكَ نأيَ شَهْرٍ

فقد طالَ التنظّرُ والثّواءُ

إذا الخَبرُ الجليُّ شَفى مَشوقاً

ولم يكُ عنكَ في خبرٍ جَلاءُ

أقولُ عسى بهِ شُغُلٌ وإنّي

لأعلم أنّهُ الداءُ العَياءُ

وذاكَ ولو حشَرْتَ له المطايا

فراقٌ لا يكون له لِقاءُ

يَعزُّ على الذوائبِ من تميمٍ

وعيشُكَ أنْ يكونَ له العَزاءُ

سأدّرِعُ الهمومَ عليكَ ثَوباً

صباحي والمساءُ به سَواءُ

شَرِهْتُ إلى البقاءِ وكان لوماً

وهل لي بعدَ فَقدِكُمُ بَقاءُ

لكلٍّ من إخاءِ أخيهِ حظُّ

وحظّي من تذكّركَ البكاءُ

بأيةِ عُدّةٍ ألقى غليلي

إذا لم يَبْقَ في العينينِ ماءُ

لقد ضيعتَنا وغَفَلْتَ عنّا

كما غَفَلَتْ عن الشاءِ الرِّعاءُ

وقد كانَ الإباءُ يَمُدُّ باعي

ويَنفَعُني فقد ضَرَّ الإباءُ

فإن تكن المنيةُ أدركتْهُ

فإنّ الصبحَ يُدركُهُ المَساءُ

تمَلُّ مآربُ الأيام منّا

ونَعشَقُها لقد عظُمَ البَلاءُ

تُراخينا وتَجذِبُنا رويْداً

كما يتداركُ الدّلوَ الرشاءُ

إذا ما واصلتْ غَدَرَتْ وخانتْ

وأعوزَ في خلائِقِها الوَفاءُ

تكِرُّ على الذي تُعطيهِ عَفْواً

فلِمْ كان التبرُّعُ والعَطاءُ

وما شُوْوِرْتُ في خَلقي فأرضى

بما تَقضي عليَّ وما تَشاءُ

ولو خيّرتنا ما اخترتُ عَيْشاً

يكونُ له فَناءٌ وانقِضاءُ

نُعَلَّلُ بالدّواءِ إذا مَرضْنا

وهل يَشفى من الموتِ الدّواءُ

ونختارُ الطبيبَ وهل طبيبٌ

يؤخِّرُ ما يُقَدِّمُهُ القَضاءُ

وما أنْفاسُنا إلاّ حِسابٌ

وما حركاتُنا إلاّ فَناءُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة