الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

علني أحمد من الدوشاب

عَلَّني أحمدٌ من الدُّوشاب

شَربةً بَغَّضَتْ قِنَاعِ الشبابِ

لو تراني وفي يدي قدحُ الدو

شاب أبصرتَ بَازيارَ غُرابِ

ماثلاً لا يزايلُ الكفَّ بالشُّرْ

بِ وأنَّى بِشُرْب غَيْرِ الشرابِ

ثمَّ جُشِّمتُ شربَهُ فتجشَّمْـ

ـتُ عذاباً يجوزُ حدَّ العذابِ

ثم أومَى بالعود قلتُ له العَوْ

دُ حميدٌ لكنْ إلى مُسْتَطابِ

لا أحبُّ المَعَادَ من حفرةِ القبْـ

ـرِ إذا شيبَ لي بسوء المآبِ

قال ماذا نقِمتَ قلت له قوْ

لَك ماذا نِقمت سوءَ الحسابِ

أنتَ في لَزِّكَ العِتَابَ بمن يكـ

ـرهُ شربَ الزَّقُّومِ أهلُ العتابِ

ليس بيني وبين قَيْسٍ عِتَابٌ

غيرَ طعن الكُلَى وضرب الرقابِ

ما جَنْينَا إليك ذنباً فلا تَعْ

جَلْ علينا بمثل هذا العقابِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس