الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » رأى البرق نجديا فحن إلى نجد

عدد الابيات : 8

طباعة

رَأَى البَرقَ نَجدِيَّاً فَحَنَّ إِلى نَجدِ

وَغادَرَهُ حِلفَ الصبَّابةِ والوَجدِ

وَذَكَّرَهُ الحَيَّ الجَميعَ وَعهدهُم

بِهِ وَزَماناً مَرَّ بالعَلَم الفَردِ

فَباتَ يُسَلِّي النَّفسَ من لاعِجِ الأَسَى

وَيشتاقُ جيراناً على البانِ والرَّندِ

ويَسأَلُ عن نارِ علَى أَبرقِ الحِمَى

وإِن كانَ لا يُغني السُّؤالُ ولا يُجدي

فَمَا لفُؤادي إِ تَنَوَّرتُ نارَهُم

غَدا آجمِاً قَد هالَهُ شِدَّةُ الوَقدِ

أُعَلِّلُ قَلبي بالنَّسيمِ إِذا سَرَى

عَليلاً وأَهوى نَسمةً من صَبا نَجدِ

لِئَن أَشرَفَت بي في الشَّامِ قُنَيَّةٌ

وَعاينَت أَطلالَ الدِّيارِ على بُعدِ

بَلَغتُ من الأَيام ما كُنتُ أمِلاً

وأَصبَحتُ مِن بعدِ الشَّقاوِةِ في سِعدِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

28

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة