الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » سلوا بريق الحمى إن لاح من إضم

عدد الابيات : 10

طباعة

سَلوا بُريقَ الحِمَى إن لاحَ من إضَمِ

عني وعن حالتي عنكم وعن سقمي

أبيتُ في حبكِّم يا سلمُ مستلماً

ومضَ البريقِ وأهوىَ نَفحةَ السَّلم

إذا شمَمتُ نسيماً من جنَابِكُمُ

أَماطَ عَنِّي لثامَ الضُّرِّ والألَم

وإن تناشدتُمُ عهداً بِكاظمةٍ

وحقكُم ما نَسينَا مَوقفَ العلَمِ

أُراقبُ الطَّيفَ منكم إنَّ زورَتَهُ

تَسقي جَوَى الرَّاحِ من جِسميَ مكانَ فَمي

فكيفَ أَحظى بِطَيفٍ من خَيالِكُمُ

والجفنُ في حُبِّكُم سَهرانُ لم يَنَمِ

أهَوى هَواكُم ولولا ذاكَ ما بَليَت

رُوحي ولا اخترتُ لي وجداً على العَدمِ

خُذوا حديثي فإنَّ النَّاس تنشُدُهُ

من لاعِجٍ بكُمُ في القلبِ مُضطَرمِ

ولا تَقولوا سلا عنَّا فكيفَ وَقَد

أَصبحتُ في حُبِّكُم لَحماً على وَضَم

وَحقِّكُم لا أَراني القَلبُ غَيرَكمُ

ولم يزل ربعكُم من سَالفِ القدَمِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

0

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة