الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » ما شام بطرفي بارقا للشام

عدد الابيات : 2

طباعة

ما شامَ بطَرفي بارقاً للشامِ

إلاّ وارفَضَّ دمعُ عيني الهامي

من أينَ أنا ومصرُ ما أضيعَ ما

كانت أَيامُها مِنَ الأيّامِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

27

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة