الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري »

طال في حلبة الصدود جفاكم

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

طالَ في حَلبَةِ الصُّدودِ جَفاكُم

ثَمَّ إِلاَّ روحي خُذوها فدِاكُم

أَسأَلُ اللهُ إِن قضَيتُ اشتِياقاً

في هَواكُم نَحبي يُطيلُ بَقاكُم

كُنتُ قَبلَ الهَوى عَزيزاً كَريماً

ما عَرفتُ الهَوانَ لَولا هَواكُم

سادَتي ما أَطَلتُ إِسخاطَ عُذَّا

ليَ إِلاَّ طَماعةً في رِضاكُم

يَطلُبُونَ الُمعرضِونَ عَنِّي جَفاءً

ما أَمَرَّ الجَفا وَما أَحلاكُم

طالَ بَيني وَبَينكُم أَمَدُ البَي

نِ تُراني أَحيا لِيومِ لِقاكُم

أنتمُ بالخِلافِ مني فما أَف

قَرني نحوَكُم وما أغناكُم

لا تُحيلوا قَلبي عَلَى حُسنِ صبري

أَحسنَ اللهُ في اصطباري عَزاكُم

معلومات عن شهاب الدين التلعفري

شهاب الدين التلعفري

شهاب الدين التلعفري

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها..

المزيد عن شهاب الدين التلعفري