الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » أجيراننا كيف السبيل وقد غدت

عدد الابيات : 7

طباعة

أَجِيرانَنا كَيفَ السَّبيلُ وَقَد غَدَت

ديارُكُمُ تَزدادُ من دارِنا بُعدا

أَحنُّ إِليكُم والَمهامِهُ بَيننَا

وَشَحطُ النَّوى قَد قَدَّني سَيفُهُ قَدَّا

وَلي مُهجَةٌ قَد غَيَّرَ الشَّوقُ رَسمَها

يَذوبُ بِها دَمعٌ غَدا ماؤُهُ وِردا

وَقَلبٌ إِذا هَبَّ النَّسيمُ يَزيدُهُ

غَراماً غَدا من حَرِّ ذِكرِكُمُ وَقدا

إِذا لاحَ بَرقُ الشَّامِ فالدَّمعُ هاطِلٌ

عَلَيكُم وَقَلبي لا يَقِرُّ ولا يَهدا

وأَذكُرُ أَيَّامُ الوِصال وَلَيتَها

تَعودُ ولا نُحصي لساعاتِها عَدَّا

وَيُصبِحُ ثَغرُ الزَّهرِ بالقُربِ بِاسِماً

وَنَعدَمُ ما عِشنا القَطيعَةَ والصَّدَّا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

0

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة