الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري »

يا خالق الدنيا وباسط رزقها

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يا خالق الدُّنيا وباسِطَ رِزقِها

وجميعَ ما فيها منَ الحَيوانِ

يا حيُّ يا قيُّومُ يا سبُّوحُ يا

قُدُّوسُ يَا من ما لَهُ من ثاني

اِرحَم ضَعِيفاً قَد أَتاكَ وَمَالهُ

شيءٌ منَ الحَسناتِ في المِيزانِ

غيرَ الشهادةِ عنكَ أَنَّكَ واحدٌ

ومحمَّدٌ عبدٌ لدينِكَ باني

أَرسلتَهُ فأَقامَ إِذ أَيَّدتَهُ

باللُّطفِ مِنكَ شَرائعَ الإِيمانِ

إِن كانَ لا يرجوكَ إِلاَّ مُحسنٌ

فَبمَن يَلوذُ وَيستجيرُ الجَاني

معلومات عن شهاب الدين التلعفري

شهاب الدين التلعفري

شهاب الدين التلعفري

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها..

المزيد عن شهاب الدين التلعفري