الديوان » العصر الاموي » القطامي التغلبي » قفي قبل التفرق يا ضباعا

عدد الابيات : 71

طباعة

قِفي قَبلَ التَفَرُّقِ يا ضُباعا

ولا يَكُ مَوقِفٌ مِنك الوَداعا

قفي فادي أسيرَكِ إنَّ قَومي

وَقَومَك لا أرى لهُمُ اجتماعا

وكيف تجامُعٌ مَعَ ما استحلاَّ

مِن الحُرَمِ العِظامِ وما أضاعا

ألم يَحزُنكِ أنَّ حبالَ قَيسٍ

وَتغلِبَ قد تبايَنَت انقطاعا

يُطيعونَ الغُواةَ وكان شَرّاً

لمُؤتَمِرِ الغُوايةِ أن يُطاعا

ألم يُحزنكِ أنَّ ابني نِزارٍ

أسالا من دمائهما التَّلاعا

وصارا ما تَغُبُّهما أمورٌ

تزيدُ سنى حريقهما ارتفاعا

كما العَظمُ الكسيرُ يُهاضُ حتى

يُبَتَّ وانما بَدَأَ انصداعا

فأَصبَحَ سيلُ ذلك قد تَرَقّى

إِلى مَن كان مَنزِلُهُ ياقفا

وكنت أظنُّ أنَّ لذاك يَوماً

يَبُرُّ عن المخبّأةِ القِناعا

وَيَومَ تلاقَتِ الفِئتانِ ضَرباً

وطَعناً يَبطَحُ البَطَلَ الشُّجاعا

ترى منه صُدورَ الخيلِ زُوَراً

كأنَّ به نُحازاً أو دُكاعا

وَظَلَّت تَعبِطُ الايدي كلوماً

تَمُجُّ عُروقُها عَلَقاً متاعا

قوارِشَ بالرماحِ كأنَّ فيها

شواطِنَ يُنتَزَعنَ بها انتزِاعا

كأنَّ الناسَ كلَّهم لأُمٍّ

ونحن لعِلَّةٍ عَلت ارتفاعا

فهم يتبيَّنون سنى سيوفٍ

شَهَرنَاهُنَّ أياماً تباعا

فكلُّ قبيلةٍ نظروا إلينا

وَحَلّوا بيننا كرِهوا الوقاعا

ثبتنا ما من الحيّينِ إِلا

يَظَلُّ يرى لكوكبهِ شعاعا

وكنا كالحريقِ أصابَ غاباً

فيخبو ساعةً وَيَهُبُّ ساعا

فلا تبعد دماءُ ابني نِزارٍ

ولا تقرر عيونُك يا قُضاعا

أمورٌ لو تدبرها حليمٌ

إذَن لنهى وهيَّبَ ما استطاعا

ولكنَّ الأديمَ إذا تفرَّى

بِلىً وتَعيُّناً غَلَبَ الصَّناعا

ومَعصيةُ الشفيقِ عليك مما

يَزيدُك مَرَّةً منه استماعا

وَخيرُ الأمرِ ما استقبلتَ منه

وليس بأن تَتَبعَهُ اتِّباعا

كذاكَ وما رأيت النَّاسَ إِلاَّ

إِلىما جَرَّ غاوِيَهم سِراعا

تراهُم يغمِزون مَن استركّوا

ويجتنبونَ مَن صَدَقَ المصاعا

وأما يومَ قلتُ لعبدِ قيسٍ

كلاماً ما أريدُ له خِداعا

تَعَلَّم أنَّ الغَيَّ رُشداً

وأنَّ لهذهِ الغُمَمِ انقِشاعا

ولو يُستخبرُ العلماءُ عَنَّا

وَمَن شَهِدَ الملاحِمَ والوَقاعا

بتغلِبَ في الحروبِ ألَم يكونوا

أشَدَّ قبائِلَ العَرَبِ امتناعا

زمانَ الجاهليةِ كُلُّ حيٍّ

أبَرنا من فصيلتِهِ لِماعا

أليسوا بالالى قَسَطوا قديماً

على النُعمانِ وابتَدروا السِطاعا

وَهم وَرَدوا الكلابَ على تميمٍ

بجيشٍ يَبلَعُ الناسَ ابتلاعا

فما جبنوا ولكنَّا أُناسٌ

نُقيمُ لَمن يُقارِعُنا القِراعا

فأما طيِّءٌ فإذا أتاها

نذائِرُ جيشنا ولجوا القِلاعا

وأما الحيُّ من كَلبٍ فإنّا

نُحلُّهم السواحِلَ والتِلاعا

ومن يكُن استلامَ إِلى ثَويِّ

فقد اكرمتَ يا زُفَرُ المتاعا

أكُفرَاً بعد رَدِّ المَوتِ عني

وبَعدَ عَطائِكَ المائةَ الرِّتاعا

فلو بيدي سواك غَداةَ زَلَّت

بيَ القدمانِ لم أرجُ اطِّلاعا

إذَن لَهَلَكتُ لو كانت صغاراً

من الاخلاقِ تُبتَدَعُ ابتداعا

فلم أرَ منعمينَ أقلَّ منا

واكرمَ عندما اصطنعوا اصطناعا

من البيضِ الوجوهِ بني نُفَيل

أَبَت أخلاقُهم إِلاَّ اتساعا

بني القَرمِ الذي علِمَت مَعَدٍّ

تَفَضَّل فوقها سعةً وباعا

وظهرِ تنوفةٍ حدباءَ تَمشي

بها الركبانُ خائفةً سِراعا

قِذافٍ بذاتِ الواحٍ تراها

ولا يرجو بها القومُ اضطجاعا

قطعت بذاتِ الواحٍ تراها

أمامَ القومِ تَندَرِعُ اندراعا

وكانت ضربةً من شدقميٍّ

إذا ما استَنَّت الابلُ استناعا

ومن عَيرانةٍ عَقَدَت عليها

لِقاحاً ثم ما كسرت رجاعا

لأولِ قَرعةٍ سَبَقت اليها

من الذَودِ المرابيعَ الضباعا

فلما رَدَّها في الشَّولِ شالت

بذيَّالٍ يكونُ لها لِفاعا

فَتَمَّ الحَولُ ثمَّتَ اتبعتها

ولمّا ينتج الناسُ الرِباعا

فصافَت في بناتِ مَخاضِ شَولٍ

يَخَلنَ أمامَها قرعاً نِزاعا

وصافَ غلامُنا رجلاً عليها

إرادةَ أن يفوّقَها ارتضاعا

فلما أَن مَضَت سنتانِ عنها

وصارَت حِقَّةً تعلو الجذاعا

عرفنا ما يرى البُصَراءُ منها

فآلينا عليها أن تُباعا

وقُلنا مهِّلوا لثنِيَّتَيهَا

لكي تزدادَ للسَّفرِ اضطلاعا

فلما أن جَرى سِمَنٌ عليها

كما بطّنت بالفَدَنِ السياعا

أمَرتُ بها الرجالَ ليأخذوها

ونحن نظن أن لن تُستطاعا

إذا التيّازُ ذو العضلاتِ قلنا

إليكَ اليكَ ضاق بها ذراعا

فلأياً بعد لأيِ أَدرَكوها

على ما كانَ إذ طَرَحوا الرقاعا

فما انقلبَت من الروّاضِ حتى

اعارَته الاخادعَ والنخاعا

وسارت سيرةً نُرضيكض منها

يكادُ وسيجُها يُشفي الصُّداعا

كأنَّ نُسوعَ رحلي حين ضمَّت

حوالِبَ غُرَّزاً وَمِعاً جياعا

على وَحشيةٍ خَذَلَت خَلوجٍ

وكان لها طلا طِفلٌ فضاعا

فكرَّت عند فيقتها اليه

فألفَت عندَ مَربضهِ السباعا

لَعِبنَ به فلم يترُكنَ إِلاَّ

إهاباً قد تَمَزَّقَ أو كراعا

فَسافَتهُ قليلاً ثمَّ وَلَّت

لها لَهَبٌ تثيرُ به النقاعا

أَجَدَّ بها النجاءُ فأصحبتها

قوائمُ قلمَّا اشتكت الظُلاعا

كأنَّ سبيبةً من سابريٍّ

أُعِيرَتها رِداءً أو قناعا

وما غَرَّ الغواةُ بعنبسيٍّ

يُشرِّدُ عن فرائسِهِ السَّباعا

إذ رأسٌ رأيتَ به طِماحاً

شدوت له الغمائِمَ والصِّقاعا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن القطامي التغلبي

avatar

القطامي التغلبي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Qatami-Al-Taghlibi@

47

قصيدة

4

متابعين

عمير بن شييم بن عمرو بن عباد، من بني جشم بن بكر، أبو سعيد، التغلبي الملقب بالقطامي. شاعر غزل فحل، كان من نصارى تغلب في العراق، وأسلم. وجعله ابن سلّام ...

المزيد عن القطامي التغلبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة