الديوان » العصر العباسي » ربيعة الرقي »

أليس الزمان كما قد علمت

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

أَلَيسَ الزَمانُ كَما قَد عَلِمتَ

فَما لَكَ تَجزَعُ مِن صَرفِهِ

وَعِندَكَ عِلمٌ بِهِ ثاقِبٌ

وَعَينٌ تَدُلُّ عَى وَصفِهِ

وَأَيّامُهُ دولٌ وَالنُفوسُ

رُهونُ الحوادِثِ مِن حَتفِهِ

فَأَينَ المُعافى مِنَ النائِباتِ

وَمَن صاحَبَ الدَهرَ لَم يُعفِهِ

وَمَن صاحَبَ الدَهرَ لاقى الَّذي

يَخافُ عَلى الرَغمِ مِن أَنفِهِ

فَكُن حازِمَ الرَأيِ وَاِصبِر لَهُ

فَلِلحُرِّ صَبرٌ عَلى ضَعفِهِ

وَلا تَسأَلِ الناسَ ما يَملِكونَ

وَلَكِن سَلِ اللَهَ وَاِستَكفِهِ

وَلا تَخضَعَنَّ إِلى سِفلَةٍ

وَإِن كانَتِ الأَرضُ في كَفِّهِ

فَإِنَّ اللَئيمَ وَإِن خِلتَهُ

كَريماً يَذودُكَ عَن عُرفِهِ

وَيَرجِعُ مَحصولُ أَخلاقِهِ

إِلى أَصلِهِ وَإِلى صِنفِهِ

وَكُلُّ صقيِلٍ وَذي ثَروَةٍ

فَإِنَّ المَنِيَّةَ مِن خَلفِهِ

معلومات عن ربيعة الرقي

ربيعة الرقي

ربيعة الرقي

ربيعة بن ثابت بن لجأ بن العيذار الأسدي الرقي. شاعر غزل مقدم، كان ضريراً، بلقب بالغاوي، عاصر المهدي العباسي ومدحه بعدة قصائد. وكان الرشيد يأنس به وله معه ملَح كثيرة...

المزيد عن ربيعة الرقي