الديوان » فلسطين » محمود درويش »

من سماء إلى أختها يعبر الحالمون

.. وتركنا طفولتنا للفراشة, حين تركنا

على الدرجات قليلا من الزيت، لكننا
نسينا تحية نعناعنا حولنا، ونسينا
السلام السريع علي غدنا بعدنا...
كان حبر الظهيرة أبيض، لولا
كتاب الفراشة من حولنا...

يا فراشة! يا أخت نفسك، كوني
كما شئت،قبل حنيني وبعد حنيني.
ولكن خذيني أخا لجناحك يبق جنوني
معي ساخنا! يا فراشة! يا أم
نفسك، لا تتركيني لما صمم الحرفيون
لي من صناديق... لا تتركيني!

من سماء إلى أختها يعبر الحالمون
حاملين مرايا من الماء حاشية للفراشة
في وسعنا أن نكون كما ينبغي أن نكون
من سماءٍ
إلى أختها
يعبر الحالمون

ألفراشة تنسج من إبرة الضوء
زينة ملهاتها
ألفراشة تولد من ذاتها
والفراشة ترقص في نار مأساتها

نصف عنقاء. ما مسها مسنا: شبه
داكن بين ضوء ونارٍ... وبين طريقين.
لا. ليس طيشاً ولا حكمةً حبنا
هكذا دائما، هكذا... هكذا
من سماءٍ
إلى أختها
يعبر الحالمون ...

ألفراشة ماء يحن إلي الطيران. ويفلت
من عرق الفتيات، وينبت في غيمة
الذكريات. الفراشة ما لا تقول القصيدة،
من فرط خفتها تكسر الكلمات، كما
يكسر الحلم الحالمين...
وليكن ...
وليكن غدنا حاضراً معنا
وليكن حاضراً أمسنا معنا
وليكن يومنا حاضراً
في وليمة هذا النهار المعد
لعيد الفراشة، كي يعبر الحالمون
من سماءٍ إلي أختها... سالمين

من سماءٍ إلى أختها يعبر الحالمون...

معلومات عن محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش شاعر المقاومه الفلسطينيه ، وأحد أهم الشعراء الفلسطينين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة و الوطن المسلوب .محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة أبناء وثلاث بنات..

المزيد عن محمود درويش

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمود درويش صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها التفعيله من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس