الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

فوق أرض الحمى وتحت سمائه

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

فوق أرض الحمى وتحت سمائِهْ

أبعث التهنئات في أرجائِهْ

عشتُ حتى شهدتُ في مستوى العم

ر جلاءَ العادي وطيَّ لوائه

ورأت مصرُ يومَ ذكرى عليٍّ

عودَ سلطانهِ إلى أبنائه

ردّ فيها حياتَهُ البائدُ البا

لي ولاقى العليلُ نعمى شفائه

وأطلَّ التاريخُ من شرفات ال

دهر في تيهِهِ وفي خُيَلائه

يملأ الخافقين عطراً ونوراً

من أحاديثه ومن أنبائه

كادت القلعةُ المنيعةُ تسعى

في ضحى عيدها إلى بُشرائه

وهي أغلى أمانةٍ لعليٍّ

في ذمام الأبرار من أمنائه

وكأني أراه في هذه اللي

لة بين الأطهار من شهدائه

وكأني أرى فتوحاته اليو

مَ جميعاً في ساعةٍ من مَسائه

حبذا العام بعد ستين عاماً

جاءَ يمحو شقاءَها بهنائه

مهَّدَتْ صيفَهُ المقاديرُ للعز

زة والخير والرضا في شتائه

وأتى الظافرُ المُدلَّلُ في خَش

يته بعد كبره وإبائه

يترضَّى أجل من يقبل الصل

حَ وفرضَ السلام في أكفائه

ما تجني ولا استراب ولكن

ن عليه الحسيب من عزمائه

من تكن نيةُ السماح له وال

حقِ عاد العدوُّ من أصدقائه

ومن الفضل والجميل عليه

أن يرى أهلَ مصرَ من حلفائه

غير مغنٍ بأس الحليف إذا لم

يُغن ميثاقُه وصدقُ وفائه

ألف النيلُ أمةً أمَّنَتْهُ

في ينابيعه وفي أجزائه

وأمدّ الوجود من شاطئيه

بِجَنَى غرسه وفائض مائه

وانتهى الشعب من قضيته الكب

رى بمحتوم حكمه وقضائه

بِخُفُوقِ القلوب جاء يُحيِّي

في خفوق اللواء روحَ رجائه

جمع الوادي شملهَ وتلاقتْ

في ميادينه قوى زعمائه

وتمادتْ به إلى ما تمنا

هُ غواليِّ دمعهِ ودمائه

واستمد الوادي المقدسُ من را

عيه أسبابَ رغده ورخائه

واطمأن الراعي الأمين إلى مُحْ

كم أركانه ومُعلي بنائه

حاكم الشعب من ينال قلوب ال

شعب لا من يخوض في أحشائه

وإذا ما تمكن الحكم فالعد

ل ضمينُ امْتداده وبقائه

قلَّ شعري وحقُّ ذا اليوم عندي

منه ملءُ الوادي وملءُ فضائه

أقعدتني السقام عن واجبيه

وهي عذري إلى أبي شعرائه

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة